عنوان جديد لمراسلة جريدة هوارة 44 :masterhouara44@gmail.com         المجانين يخرجون عن صمتهم ببيان استنكاري حول احتراق سيارة الشرطة في مباراة هوارة وأيت ملول             بنكيران يتربص بالصحة و التعليم لصالح القطاع الخاص             برلمانيون يوقعون ملتمسا إلى الملك ضد التقطيع الجهوي الجديد             حزب العدالة و التنمية يقترب من طرد 15 برلماني من الحزب بسبب 'اللعاقة'             انفكاك في حزب محمد ظريف بعد أيام من تنصيبه على رأس الديموقراطيين الجدد             بعد رؤوس الأكباش..مشعوذون يستعينون برؤوس الدجاج لممارسة طقوسهم             بوليفيا: 17 سنة سجنا نافذا في حق مختطف الطفلة المغربية ببرشلونة             العقوبة التي أصدرتها لجنة الانضباط التابعة لجامعة كرة القدم في حق الفريق العسكري             ثورة 'المزاليط' تخرج للشوارع بعد إضراب النقابات يوم 29 أكتوبر الجاري             أستاذة رياضيات تتعرض لاعتداء جسدي من تلميذ وهيئة التدريس تستنكر بالخميسات             منظمة الصحة: الأجهزة المنتشرة في المطارات لن تحمي المغرب من ايبولا             المغاربة يتخلصون مؤقتا من ساعة الجحيم في انتظار العودة إليها مجددا مارس المقبل             إغراق سفينة المناضلة وفاء شرف بسنة سجن جديدة             الأسباب الحقيقية وراء إطلاق الجيش الجزائري النار على مغاربة             مسؤولون في ميدي1تي في متورطون في فساد مالي والاماراتيون يستعدون للتخلي عن العزوزي             إسدال الستار على فعاليات الموسم الديني للولي الصالح بوعبيد الشرقي بأبي الجعد             الملاكم طه العلمي على طريق بدر هاري             تعبئة على الأنترنيت تضامنا مع محجوبة...             تمديد آجال الترشح للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة إلى غاية 31 أكتوبر الجاري             الممرضة الإسبانية تيريزا تتغلب على فيروس إيبولا             كلنا عاهرون             قيادي في التقدم والاشتراكية وراء رسائل التحرش بملكة جمال وزيرات بنكيران             الملك غاضب من مسؤولي الشركة العقارية العامة             مفاوضات آخر ساعة بين النقابات والحكومة لتجنب الإضراب العام             نجل محمد يتيم يبرر ممارسته للبوكر بغض النظر عن رأي الشرع             شركة جينل إنرجي تبشر المغاربة بالاقتراب أكثر من الذهب الأسود قبالة سواحل المغرب             التحقيق مع شقيقتين عنفتا والدهما أمام المصلين لإبعاده عن عشيقته             استياء وتذمر بثانوية محمد الخامس بالبيضاء بعد الجريمة النكراء التي قام بها تلميذ داخل المؤسسة             كواليس انتخاب الشنتوف رئيسا جديدا لنادي قضاة المغرب             موجة الحرارة المرتفعة تعيد المغاربة الى الشواطئ             عقوبات مالية كبيرة تنتظر المغرب بسبب تأجيل "الكان             الزيادة في الضريبة والكهرباء لإهلاك جيوب المغاربة بقانون المالية الجديد             بطل فيلم علي زاوا يغادر سجن عكاشة بعد 3 أشهر من الاعتقال             قنابل داعش وأميرها البغدادي تكتسح الدارالبيضاء             الوداد يطالب بتغيير توقيت مباراته المقبلة أمام الحسيمة بسبب آيت العريف             النجم المصري مصطفى شعبان يشارك في معرض الفرس بالجديدة             اعتقال عضو بارز في جماعة العدل و الاحسان بأولادتايمة بسبب الجنس             الاشتباه في حالتي “إيبولا” جديدتين بالبيضاء             فؤاد العروي يفوز بجائزة جون جيونو في الأدب الفرنسي             فضح عمليات التجميل التي قامت بها دنيا باطما             ساكنة قبيلة بأزيلال تهدد بالرجوع الى عصر السيبة وحمل السلاح             مصرع أربعة أشخاص وإصابة عشرة آخرين في حادث انقلاب شاحنة قرب مكناس             حرج داخل مربع العدالة و التنمية بعد فوز ابن قيادي كبير بجائزة ثالث أكبر 'قمّار' في المغرب             الصحابي يغيب عن ميدي 1 بسبب قمصان موريتانيا            

هوارة

المجانين يخرجون عن صمتهم ببيان استنكاري حول احتراق سيارة الشرطة في مباراة هوارة وأيت ملول


اعتقال عضو بارز في جماعة العدل و الاحسان بأولادتايمة بسبب الجنس


اولاد التايمة....ابن نائب رئيس المجلس البلدي يستغل سيارة البلدية في المرح....


اغتصاب تلميذ من طرف بقال بسبت الكردان بسبب الوزرة..؟


البرغوث يقض مضجع سكان الكرسي أكثر من الايبولا

 
أقلام حرة

الفساد بالمغرب..أشْكاله ومَخَاطره


نعم أنا عاهرة..


نحن والشيخ اوباما راعي الارهاب


دركي برتبة أجودان يطالب سائق حافلة برشوة أمام الملأ

 
شعر و أدب

فؤاد العروي يفوز بجائزة جون جيونو في الأدب الفرنسي

 
تاريخ و أساطير

هذا هو الكتاب الذي شن أول حملة إعلامية على المغرب

 
ضيف و حوار

مصطفى حجي:ليس من حقي التعليق على لائحة الزاكي الجديدة

 
رياضة

العقوبة التي أصدرتها لجنة الانضباط التابعة لجامعة كرة القدم في حق الفريق العسكري

 
فنون

بطل فيلم علي زاوا يغادر سجن عكاشة بعد 3 أشهر من الاعتقال

 
موسيقى

فضح عمليات التجميل التي قامت بها دنيا باطما

 
منوعات

كريمة بنكيران تخرج عن صمتها على ما كتب حول صورتها مع أبيها

 
سيدتي آنستي

رائدات من المهجــر في اليوم الوطني للمرأة المغربية

 
دليل الأسرة

مصري وضع شرطا غريبا للزواج من خطيبته

 
دنيا الأطفال

يوتيوب يحجب فيديو لأب يعذب رضيعة في السعودية

 
أدسنس
 
إبداعات الشباب

كل شيء على مايُرام

 
أخبار السوق

قنابل داعش وأميرها البغدادي تكتسح الدارالبيضاء

 
كاريكاتير و تصوير

الوردي و الوفا و أوباما مع الإيبولا

 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
 

بعد هجرة المطربات المغربيات للمشرق،الممثلات في الطريق؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 أبريل 2012 الساعة 22 : 06


سعيد فردي:

 

 بعد مسلسل الهجرة الفنية للأصوات النسائية المغربية نحو الشرق الذي مازال مستمرا، وبعد استعصاء مزمن لتفسير هذه الظاهرة التي أصبحت المطربات الشابات إحدى علاماتها الصارخة أمثال هناء الإدريسي وصوفيا المريخ وجنات وحسنا واللائحة طويلة..بدأ الحديث في الآونة الأخيرة عن لجوء العديد من الممثلات المغربيات إلى الاشتغال في أعمال عربية، سورية ومصرية، وخليجية بما يمكن أن يفتح الباب أمام ظاهرة جديدة اسمها هجرة الممثلات.

فقد أثار نزوح هؤلاء الفنانات المغربيات إلى الدراما العربية العديد من الردود والكتابات الصحفية والنقاشات والتعاليق في برامج وسهرات فنية أذيعت على أمواج القنوات الإذاعية وبثت على القنوات التلفزية المغربية وفي الفضائيات العربية..

وأصبح الوسط الفني المغربي يتحدث بجد عن هجرة الفنانات المغربيات إلى الشرق العربي.. ومارافق هذه الموجة الفنية من أقاويل تصاحب عادة مثل هذه الخطوات...وبدأ النقاش ينزاح أحيانا عن مساره الطبيعي القاضي ببحث الفنان أي فنان عن مناخ فني ملائم يفجر مواهبه ويرسم له الطريف نحو النجاح في ظل إكراهات العمل الفني بالمغرب.

وهكذا تعددت التأويلات وتنوعت التفسيرات ، فمن قائل أن وراء هذه الهجرة طموحا مشروعا لفنانات مغربيات يشعرن بالتهميش في وطنهن وقلة فرص الشغل التي عادة ما يعرضها المخرجون والمنتجون، وهناك من يذهب إلى القول أن من حق أي فنان وفنانة سواء مغربية أو عربية البحث عن أعمال فنية تتيح لهم فرصة الانتشار وبلوغ النجومية.

وآخرون يؤكدون على الجانب المادي، فإمكانية الكسب المادي في أعمال عربية تخصص لها ميزانيات إنجاز ضخمة أكبر من المغرب.

بين هذا الطرح وذاك، نفرد مساحة للفنانات مغربيات للتعبير عن رأيهن وتصوراتهن حول الهجرة نحو الدراما العربية، منهن من سبق لهن أن خضن تجربة المشاركة في أعمال فنية عربية.

 

إلهام واعزيز: أي ممثل يرفض الانتشار عربيا؟

 

لا أرى في لجوء الممثلات إلى العمل بالدراما العربية أي داع إلى التهويل وتضخيم الأمر، لأن الأمر نفسه حدث ويحدث مع ممثلين مغاربة وظل يُنظر دائما إلى الأمر إضافة للدراما المغربي، لأن طموح الفنان ليس له حدود في ظل قلة فرص الشغل في وسطنا الفني، وفي ظل الإرادة بتطوير المستوى الشخصي على المستوى المهني. تجربتي في الأعمال الدرامية العربية، كانت ايجابية ومثيرة، تشعر بالتغيير وبالتجديد، لأنك تشتغل مع فنانين ذوي تجربة فنية مختلفة على مستوى التمثيل والإخراج وعلى مستوى التعامل مع السيناريو، وعلى المستوى التقني، سواء كانوا سوريين أو مصريين أو سعوديين..

فعندما يتعلق الأمر مثلا بقناة (mbc) فأكيد انك ستضمن النجومية والانتشار، وإذا أردت أن أتحدث عن نفسي، فإن مشاركتي في الأعمال الخليجية أو العربية بصفة عامة لم يكن سعيا إلى الشهرة، لأنهم هم من طلبوا مني الاشتغال معهم، والحمد لله، كانت تجربة غنية ومهمة في مساري الفني. فأي ممثل يرفض الانتشار؟

أما عن السعي نحو المال...فأقول ليس المال كغاية، ولكن كوسيلة لترسيخ الإيمان بالفن الذي اخترت أن تمارسه. هناك طبعا تكسب أكثر من هنا.. ثم هناك ملاحظة، فعندما تنتشر داخل بلد عربي معين، فالفرق كبير وشاسع لما تنتشر على مستوى مجموعة من البلدان، فالقنوات الفضائية العربية يشاهدها ملايين العرب، أي الهاجس المادي وهاجس الانتشار هو ما يتحكم في هذه العملية.

وهذا يحدث ليس فقط مع هجرة الفنانات، فهناك علماء وباحثون واقتصاديون ومفكرون، يشعرون بالتهميش يغادرون أوطانهم وتحتضنهم بلدان أخرى.

من أعمالي الفنية في المستقبل القريب، هناك عمل عربي سأتركه مفاجئة رمضان، وعلى المستوى الوطني إلى حد الآن لازلت لم أتوصل بأي عرض جديد، ولكنني أشتغل حاليا بالمسرح، في مسرحية 'راس الخيط'، و' السيرك'.

 

نجاة خير الله: الانطلاق من المغرب يخرس الأقاويل

 

بالنسبة لمشاركتي في العمل السينمائي المصري فيلم 'الوعد'، كانت تجربة فريدة من نوعها، مشاركة مهمة لي ولمساري الفني، عرض الفيلم في القاعات المصرية، بعد أن صور جزء منه بالمغرب في مدينة طنجة والجزء الآخر بمصر، وهي تجربة متميزة حيث أنه لأول مرة أشتغل في عمل عربي، ألعب فيه دور البطولة، مع نجوم عرب كبار كمحمود حميدة وناصر مسعود من سوريا، وأتمنى لنفس التجربة أن تتكرر، لأنك تشتغل في جو من الاحترافية على مستوى السيناريو والإخراج وعلى المستوى التقني، خاصة أنني تعاملت مع واحد من العباقرة كالسيناريست وحيد حامد والمخرج محمد ياسين.

وكما تعرف بعد النجومية يأتي الانتشار، فطموح كل فنان مغربي وعربي أن ينتشر أولا وفيما بعد تأتي النجومية حسب قدرات واجتهادات كل واحد وحسب حظوظه في هذا المجال. وأي فنان عليه أن يتبث وجوده في وطنه أولا، وتكون له هويته. فأنا ممثلة مغربية علي أن تكون لي تراكمات فنية على المستوى الوطني، وأكون قد شاركت في أعمال مغربية، وليس أن أمثل بلدي في أعمال عربية وأنا لا أشتغل في بلدي الأم، فلدينا غيرة على السينما الوطنية، علينا أن نشتغل في السينما المغربية، ومنها أنطلق إلى الأعمال العربية، وهذا لا يعني أنني أرفض عروض وطنية لأنها أقل منها ماديا، أشتغل في أفلام مغربية وأفلام أخرى، وكل فنان له الحق في الانتشار ويكون له جمهور عربي واسع، وهذا أفضل من الظهور أول مرة في عمل عربي، فالانطلاق من المغرب هو الذي يمكن أن ينهي الأقاويل التي تفسر هجرة الممثلات، كما يحدث مع المطربات المغربيات اللواتي تعرف عليهن المغاربة لأول مرة من خلال أغاني شرقية وكليبات خليجية وعربية المنتشرة عبر القنوات الفضائية.

 

أسماء بنزاكور: سأجتهد في بلدي و لن أهاجر الآن

 

صراحة أنا أحترم الفنانات اللواتي يهاجرن للعمل في الدراما العربية، وأقدر هؤلاء الفنانات، لأنهم مجبرات على العمل في الدراما العربية مثل بلدان سوريا، مصر، لبنان وغيرها... لأنهم لم يجدوا من يفسح لهن المجال وفرص العمل في الوسط الفني المغرب، وأعني المخرجين والمنتجين المغاربة، الذين عليهم أن يشجعوا الفنانين والفنانات المغربيات على العمل في المنتوج الوطني، ومن الأحسن أن يشتغلوا في بلادهم، وأنا بدوري في وقت من الأوقات كانت لدي فكرة أن أهاجر إلى الدراما العربية بعد أن شعرت بنوع من التهميش وقلة فرص الشغل، وشيوع مقولة : أنه عليك أن 'تظهر في عمل عربي، لتنال قيمة في بلدك ووطنك'، لكن مع الوقت تم تصحيح هذه الفكرة، بالصبر والاجتهاد حتى نتبث جدارتنا أولا في وطننا.

 

نجاة الوافي: لن أفعلها والهجرة مسألة شخصية

 

بالنسبة لي هجرة الفنانات المغربيات نحو الدراما العربية تبقى مسألة شخصية، ولكل فنان قناعاته واهتماماته في الميدان، وحتى الأهداف التي يرسمها لحياته، فالفنانات اللواتي يتوجهن إلى الشرق، هذا يتعلق بنظرتهم الخاصة لمستقبلهم الفني، فنحن الحمد لله، بدأنا في بلدنا ومع ذلك استطعنا أن ننتشر ونتبث ذواتنا في الساحة الفنية الوطنية والعربية عبر وسائط الاتصال المرئية، التلفزيون المغربي، والمهرجانات وغيره...

وأنا شخصيا لم يكن هدفي بالدرجة الأولى هو الانتشار والنجومية، وإنما حبا في الفن، وهدفي أكان وما يزال أن أحس أني أعطيت إضافة للمجال الفني الوطني. والمشاركة في الدراما العربية سواء سورية أو مصرية وخليجية، هي إضافة للفنان، لكن بعد أن نكون نحن هنا حققنا رصيدا فنيا مهما في بلدنا.أن نتبث وجودنا فنيا في المغرب هو الهاجس الذي يسبق الانتشار عربيا... آنذاك ليس هناك مانع للاشتغال مع الإخوان العرب، لأننا نمتلك نفس اللغة ونتقاسم مجموعة من المشتركات سواء العادات والتقاليد والموروث الثقافي وكذا الطريقة والكيفية التي ننظر بها ونفكر بها كعرب. فنحن لنا تقريبا نفس المنهج.ولاشك أن الدراما السورية ارتقت كثيرا في السنوات الأخيرة ونحن نفتخر كلنا كعرب بالأشواط التي قطعتها.

في جعبتي سيناريوهان اثنان، أنا بصدد قراءتهما ، وكما تعلمون، لا يمكننا أن نكشف عن مزيد من المعلومات والمعطيات ونحن لا زلنا لم نمض عقود العمل.

 

ليلى فاضلي

 

الفنان عندنا يشتغل مثل البناء (كي يخدم عطش)

 

أكدت الممثلة ليلى فاضلي على أن هجرة الفنانات المغربيات إلى الأعمال الفنية العربية، سوريا أو مصر أو دول الخليج، راجع إلى قلة فرص الشغل التي يمكن أن يوفرها الوسط الفني المغربي للفنان إن لم نقل شبه منعدمة أو تظل موسمية..

وقالت أنا شخصيا، أفضل العمل مع عرب وأجانب، ولكن في فيلم مغربي، بحيث تكون المعاملة جيدة، في أجواء احترافية، للأسف أننا لا زلنا في المغرب، لا نعطي الأهمية للفنان والمكانة التي يستحقها، أنا بالنسبة لي، الفنان عندنا، يشتغل مثل البناء يخدم عطش Tache ê la والفنان المغربي هو كذلك (كي يخدم عطش).

وأضافت، أن لجوء الفنانات المغربيات إلى الدراما العربية، مسألة تخدم مسارهن الفني، وتمكنهم من إغناء التجربة الفنية وتغير حتى من جو حياتهن اليومية والشخصية، وأن الفنان يقدم رسالة كونية وليست قطرية، الفن لا وطن له ووطنه كل الأوطان وكل البلدان


1796

0






 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



حزب الشمعة المغربي يغني أغنية ليلي طويل

الشعب اليمني يحذر صالح من العودة

قيس و لبنى حكاية

98في المائة قالوا نعم للدستور

المنتخبات الصغيرة تواصل تألقها في كوبا أمريكا

طلعت زكريا أول ضحايا حملة مقاطعة أعداء الثورة

الإعلام البرازيلي يتمنى انضمام ميسي إلى منتخب بلاده

توقع ترشح سلفيين باسم العدالة والتنمية في انتخابات اكتوبر المقبل

الرقابة الايرانية تكبس الانفاس و تبيح الانترنيت الحلال

هل يكره العرب والمسلمون أميركا؟!

بعد هجرة المطربات المغربيات للمشرق،الممثلات في الطريق؟





 
قناة 44

التهور آش كيدير فبنادم


مثلي جنسي ولكن راجل


الحقيقة المرة والفوضوية عن فيروس إيبولا


مرة مرة كيتكلخ الانسان وكينسى الزووم ديال الكاميرا..الوفا بغا يبان زوين قدام مرتو


نوع جديد من الاحتجاج على سياسات الدولة


استقبال الخونة لبنعطية في روما


المهداوي: بحال الملك بحال بنكيران بحال شباط..ويلا بغاو يعدمونا مرحبا


لاعب يلقى حتفه عقب احتفاله بتسجيل هدف


حصلة واش من حصلة


هندي يحلق شعره بنفسه


مول الدلاحة والإعتداء الجزائري


هيفا المغربية تعود للساحة الفنية بقليل من الشحوم

 
رأي و آراء

الصحراء بين الخضراء والحمراء


إسرائيل تسوّق إنسانيتها !


اغتيال الرسالة !!!؟؟

 
العين الحمرا

كلنا عاهرون

 
تيفيناغ

الكوميدي الأمازيغي المعارض أسلال يعود بأول بودكاست أمازيغي على اليوتيوب

 
شؤون دينية

خلاف حول حجاب ممثلة يخلق شجار بالكراسي'فيديو

 
بالدارجة

شي وحدين نيت فداك البرلمان يصلاح ليهم غير السليخ”.

 
وفيات و تعازي

الفنانة التي الهبت مشاعر العشاق العرب في الخمسينات والستينات ... في ذمة الله

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  هوارة

 
 

»  مع الحدث

 
 

»  سياسة

 
 

»  قناة 44

 
 

»  هموم المجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  رياضة

 
 

»  حوادث

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»  فنون

 
 

»  موسيقى

 
 

»  ثقافة

 
 

»  صحافة و إعلام

 
 

»  رأي و آراء

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  إشاعات

 
 

»  تيفيناغ

 
 

»  بالدارجة

 
 

»  ضيف و حوار

 
 

»  فلاحة

 
 

»  سياحة

 
 

»  شعر و أدب

 
 

»  تاريخ و أساطير

 
 

»  علوم و تكنولوجيا

 
 

»  تربية و تعليم

 
 

»  دنيا الأطفال

 
 

»  دليل الأسرة

 
 

»  صحة

 
 

»  سيدتي آنستي

 
 

»  ملتقى العشاق

 
 

»  طرائف و مستملحات

 
 

»  مواهب

 
 

»  أخبار السوق

 
 

»  مهن و حرف

 
 

»  قضاء و قانون

 
 

»  شكايات

 
 

»  احتياجات خاصة

 
 

»  مدونات

 
 

»  منوعات

 
 

»  كاريكاتير و تصوير

 
 

»  انتخابات 2011

 
 

»  أفراح ومسرات

 
 

»  جمعيات و منظمات

 
 

»  وفيات و تعازي

 
 

»  رمضان 2012

 
 

»  السيرة النبوية

 
 

»  إبداعات الشباب

 
 

»  مساعدات اجتماعية

 
 

»  رمضان 2013

 
 

»  أطباق و أذواق

 
 

»  العين الحمرا

 
 
مساعدات اجتماعية

سيدة بوجدة مبتورة الرجل تنام فوق كرسي متحرك بجانب مرحاض تناشد المحسنين'فيديو

 
شكايات

رسالة إلى عامل تارودانت بخصوص تواجد بناية عشوائية على أراضي الجموع بأيت إيعزة

 
الأكثر مشاهدة

ذكريات من هوارة


أغاني الأطفال... موضة تجارية أم قرار فني؟


هجوم مغربي على مواقع الكترونية اسبانية بسبب استقبال الجندي الاسرائيلي شاليط في الكلاسيكو

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة