عنوان جديد لمراسلة جريدة هوارة 44 :masterhouara44@gmail.com         مولاي الحسن يقدم حصيلة سنته الدراسية أمام الملك ويعده بالتفوق             رونار:قادرون على تصدر المجموعة للتأهل للمرة الخامسة للمونديال             الداعية طارق السويدان يصف الأمازيغ بالشعب العظيم الذي قدم خدمات جليلة للاسلام             نعمان لحلو يهاجم عادل إمام وينتقده بسبب أداء مفتاح لدور مغربي إسرائيلي”             دبي تسمح بشراء الخمور نهارا خلال رمضان             العثور على قصر زعيم "داعش" في سوريا             السعودية.. توأم داعشي ينحران والدتهما في الرياض             ذبح أمّه وجدته قبل الإفطار ثم ذهب لصلاة المغرب             خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يصدم القطاع المصرفي في العالم             الكمبيوترات تعيش آخر أيامها على عرش إعلانات الأنترنت             فيديو.. الطابع الكوميدي والتجاري يطغى على أفلام عيد الفطر بمصر             منظمة «هيومن ووتش» تطالب القاهرة بالإفراج عن أعضاء فرقة «أولاد الشوارع» المعتقلين             أول رد فعل لأحمد عز بعد الحكم بحبسه 3 سنوات             شاب مصري يرفع قضيّة على رامز جلال متهمّاً إياه بسرقة فكرة رامز بيلعب بالنار             سعد المجرد يرد على اتهامه باغتصاب أمريكية بالسفر إلى الولايات المتحدة             عاجل..المنتخب المغربي في مجموعة ليست بالسهلة من أجل بطاقة العبور لروسيا 2018             مسلسل مأمون وشركاه: خيوطه الدرامية مفككة وهو كوميديا مفتعلة             أخطاء كثيرة تخفت بريق الدراما المصرية الرمضانية             الكوميديا الرمضانية تعكس أزمة الإنتاج الفني في الجزائر             عنف واضطرابات نفسية يطبعان الدراما المصرية في رمضان             ميسي مستعد للانتقام من تشيلي في نهائي كوبا أميريكا             المنتخب الأميركي يطرق أبواب العالمية             المنافسة على لقب أوروبا 2016 تفتح على كل الاحتمالات             رابطة علماء المغرب تزرع في الناشئة قيم الاعتدال بلعبتي فيديو             يهودي مغربي يلتحف كوفيّة ويقود حملة في المغرب لمقاطعة تمور إسرائيل             اتصالات المغرب تعمم خدمة الربط بالإنترنيت عبر الألياف البصرية في جميع المدن الكبرى             مباريات قوية بالدور 16 لكأس العرش             لوبيرا مدرب المغرب التطواني يقبل بخفض راتبه تجنبًا للرحيل             اعتبار الرجاء المغربي خاسرًا وتغريمه بعد أحداث الكأس             في انتظار تأكيد رسمي، جندي يضع حدا لحياة كولونيل برصاصة من مسدسه بآسا الزاك ثم ينتحر             اعتقال 10 داعشيين بمدينة وجدة من بينهم مواطن جزائري             استمارة قفة رمضان تثير ضجة في فاس والبيجيدي في قفص الاتهام             أثمنة الغازوال والبنزين تشتعل رغم انخفاض أسعار النفط الدولية             نشطاء: منع الميكا سيشرد آلاف العائلات             تقرير: خمس حالات طلاق كل ساعة بالمغرب             هكذا ستجرى قرعة تصفيات المونديال اليوم الجمعة             اللاعب الدولى نبيل باها يلعب آخر مباراة له في مشواره الكروي أمام الراسينغ البيضاوي             القبض على مقرصني حسابي مسلم بـ فيسبوك ويوتوب             الملك يعين عددا من العمال والسفراء الجدد             الوداد المنتشي بالفوز على الأسيك يعبر بسهولة إلى ثمن نهائي كأس العرش             أكادير تستعد لانطلاقة الدرة 13 لمهرجانها الدولي تيميتار             المغني المغربي إيلام جي يصف محمد الريفي بالمريض النفسي             منال الصديقي تستعيد شعرها بعد انتهاء حصص العلاج ضد السرطان             إقبال المغاربة على المساجد في رمضان.. تشبت بالدين أم عبادة موسمية؟            

هوارة وجيرانها

زينب مرشحة فوق العادة لعضوية مجلس المستشارين للالتحاق بأخيها عبد الصمد


جمعية ابطال هوارة تحتل الرتبة الثانية وطنيا في رياضة الكونغ فو صنف الساندا


استياء من وضعية الطريق بين أولاد التايمة والكدية


نجم المنتخب فؤاد شفيق ابن اقليم تارودانت ينتقل إلى الليغ 1


أمن تارودانت: القاء القبض على 73 شخصا بتهم مختلفة


لاقط هوائي يخرج ساكنة حي سيدي العربي بتارودانت للاحتجاج


‎تمصريت …موسم ديني وتجاري تنفرد به تارودانت بحاجة لا هتمام أكثر


هوارية تحصل على أعلى معدل في الباكالوريا بجهة سوس ماسة


أولادتايمة : لقاء تواصلي بجماعة الكفيفات حول بلورة وانجاز برنامج عمل الجماعة


تضامن واسع مع نزيل بدار الطالب بأركانة


أزمة بشبكة الاتصالات باقليم تارودانت


النشر الالكتروني بين الحرية والمسؤولية عنوان مائدة مستديرة لاتحاد الجرائد الالكترونية بتارودانت


بالفيديو..هواري من أولادابراهيم مرشح للسفر إلى الفضاء


وجهة الهوارين في رمضان


المحكمة تقول كلمتها في حق الهبزة في انتظار قضية باشا أولادتايمة

 
أقلام حرة

السكيزوفرينيا في رمضان إلى متى؟


حنـظـــــــلة


دبلوماسية الفقر


حديثي مع امريكية

 
إبداعات الشباب

سكون السكينة

 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
شكايات

إلى السيد وزير العدل والحريات المحترم

 
مساعدات اجتماعية

نداء إنساني قصد المساعدة..

 
وفيات و تعازي

فنانون يشيعون الممثل القدير أحمد الرداني

 
 

بعد هجرة المطربات المغربيات للمشرق،الممثلات في الطريق؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 أبريل 2012 الساعة 22 : 06


سعيد فردي:

 

 بعد مسلسل الهجرة الفنية للأصوات النسائية المغربية نحو الشرق الذي مازال مستمرا، وبعد استعصاء مزمن لتفسير هذه الظاهرة التي أصبحت المطربات الشابات إحدى علاماتها الصارخة أمثال هناء الإدريسي وصوفيا المريخ وجنات وحسنا واللائحة طويلة..بدأ الحديث في الآونة الأخيرة عن لجوء العديد من الممثلات المغربيات إلى الاشتغال في أعمال عربية، سورية ومصرية، وخليجية بما يمكن أن يفتح الباب أمام ظاهرة جديدة اسمها هجرة الممثلات.

فقد أثار نزوح هؤلاء الفنانات المغربيات إلى الدراما العربية العديد من الردود والكتابات الصحفية والنقاشات والتعاليق في برامج وسهرات فنية أذيعت على أمواج القنوات الإذاعية وبثت على القنوات التلفزية المغربية وفي الفضائيات العربية..

وأصبح الوسط الفني المغربي يتحدث بجد عن هجرة الفنانات المغربيات إلى الشرق العربي.. ومارافق هذه الموجة الفنية من أقاويل تصاحب عادة مثل هذه الخطوات...وبدأ النقاش ينزاح أحيانا عن مساره الطبيعي القاضي ببحث الفنان أي فنان عن مناخ فني ملائم يفجر مواهبه ويرسم له الطريف نحو النجاح في ظل إكراهات العمل الفني بالمغرب.

وهكذا تعددت التأويلات وتنوعت التفسيرات ، فمن قائل أن وراء هذه الهجرة طموحا مشروعا لفنانات مغربيات يشعرن بالتهميش في وطنهن وقلة فرص الشغل التي عادة ما يعرضها المخرجون والمنتجون، وهناك من يذهب إلى القول أن من حق أي فنان وفنانة سواء مغربية أو عربية البحث عن أعمال فنية تتيح لهم فرصة الانتشار وبلوغ النجومية.

وآخرون يؤكدون على الجانب المادي، فإمكانية الكسب المادي في أعمال عربية تخصص لها ميزانيات إنجاز ضخمة أكبر من المغرب.

بين هذا الطرح وذاك، نفرد مساحة للفنانات مغربيات للتعبير عن رأيهن وتصوراتهن حول الهجرة نحو الدراما العربية، منهن من سبق لهن أن خضن تجربة المشاركة في أعمال فنية عربية.

 

إلهام واعزيز: أي ممثل يرفض الانتشار عربيا؟

 

لا أرى في لجوء الممثلات إلى العمل بالدراما العربية أي داع إلى التهويل وتضخيم الأمر، لأن الأمر نفسه حدث ويحدث مع ممثلين مغاربة وظل يُنظر دائما إلى الأمر إضافة للدراما المغربي، لأن طموح الفنان ليس له حدود في ظل قلة فرص الشغل في وسطنا الفني، وفي ظل الإرادة بتطوير المستوى الشخصي على المستوى المهني. تجربتي في الأعمال الدرامية العربية، كانت ايجابية ومثيرة، تشعر بالتغيير وبالتجديد، لأنك تشتغل مع فنانين ذوي تجربة فنية مختلفة على مستوى التمثيل والإخراج وعلى مستوى التعامل مع السيناريو، وعلى المستوى التقني، سواء كانوا سوريين أو مصريين أو سعوديين..

فعندما يتعلق الأمر مثلا بقناة (mbc) فأكيد انك ستضمن النجومية والانتشار، وإذا أردت أن أتحدث عن نفسي، فإن مشاركتي في الأعمال الخليجية أو العربية بصفة عامة لم يكن سعيا إلى الشهرة، لأنهم هم من طلبوا مني الاشتغال معهم، والحمد لله، كانت تجربة غنية ومهمة في مساري الفني. فأي ممثل يرفض الانتشار؟

أما عن السعي نحو المال...فأقول ليس المال كغاية، ولكن كوسيلة لترسيخ الإيمان بالفن الذي اخترت أن تمارسه. هناك طبعا تكسب أكثر من هنا.. ثم هناك ملاحظة، فعندما تنتشر داخل بلد عربي معين، فالفرق كبير وشاسع لما تنتشر على مستوى مجموعة من البلدان، فالقنوات الفضائية العربية يشاهدها ملايين العرب، أي الهاجس المادي وهاجس الانتشار هو ما يتحكم في هذه العملية.

وهذا يحدث ليس فقط مع هجرة الفنانات، فهناك علماء وباحثون واقتصاديون ومفكرون، يشعرون بالتهميش يغادرون أوطانهم وتحتضنهم بلدان أخرى.

من أعمالي الفنية في المستقبل القريب، هناك عمل عربي سأتركه مفاجئة رمضان، وعلى المستوى الوطني إلى حد الآن لازلت لم أتوصل بأي عرض جديد، ولكنني أشتغل حاليا بالمسرح، في مسرحية 'راس الخيط'، و' السيرك'.

 

نجاة خير الله: الانطلاق من المغرب يخرس الأقاويل

 

بالنسبة لمشاركتي في العمل السينمائي المصري فيلم 'الوعد'، كانت تجربة فريدة من نوعها، مشاركة مهمة لي ولمساري الفني، عرض الفيلم في القاعات المصرية، بعد أن صور جزء منه بالمغرب في مدينة طنجة والجزء الآخر بمصر، وهي تجربة متميزة حيث أنه لأول مرة أشتغل في عمل عربي، ألعب فيه دور البطولة، مع نجوم عرب كبار كمحمود حميدة وناصر مسعود من سوريا، وأتمنى لنفس التجربة أن تتكرر، لأنك تشتغل في جو من الاحترافية على مستوى السيناريو والإخراج وعلى المستوى التقني، خاصة أنني تعاملت مع واحد من العباقرة كالسيناريست وحيد حامد والمخرج محمد ياسين.

وكما تعرف بعد النجومية يأتي الانتشار، فطموح كل فنان مغربي وعربي أن ينتشر أولا وفيما بعد تأتي النجومية حسب قدرات واجتهادات كل واحد وحسب حظوظه في هذا المجال. وأي فنان عليه أن يتبث وجوده في وطنه أولا، وتكون له هويته. فأنا ممثلة مغربية علي أن تكون لي تراكمات فنية على المستوى الوطني، وأكون قد شاركت في أعمال مغربية، وليس أن أمثل بلدي في أعمال عربية وأنا لا أشتغل في بلدي الأم، فلدينا غيرة على السينما الوطنية، علينا أن نشتغل في السينما المغربية، ومنها أنطلق إلى الأعمال العربية، وهذا لا يعني أنني أرفض عروض وطنية لأنها أقل منها ماديا، أشتغل في أفلام مغربية وأفلام أخرى، وكل فنان له الحق في الانتشار ويكون له جمهور عربي واسع، وهذا أفضل من الظهور أول مرة في عمل عربي، فالانطلاق من المغرب هو الذي يمكن أن ينهي الأقاويل التي تفسر هجرة الممثلات، كما يحدث مع المطربات المغربيات اللواتي تعرف عليهن المغاربة لأول مرة من خلال أغاني شرقية وكليبات خليجية وعربية المنتشرة عبر القنوات الفضائية.

 

أسماء بنزاكور: سأجتهد في بلدي و لن أهاجر الآن

 

صراحة أنا أحترم الفنانات اللواتي يهاجرن للعمل في الدراما العربية، وأقدر هؤلاء الفنانات، لأنهم مجبرات على العمل في الدراما العربية مثل بلدان سوريا، مصر، لبنان وغيرها... لأنهم لم يجدوا من يفسح لهن المجال وفرص العمل في الوسط الفني المغرب، وأعني المخرجين والمنتجين المغاربة، الذين عليهم أن يشجعوا الفنانين والفنانات المغربيات على العمل في المنتوج الوطني، ومن الأحسن أن يشتغلوا في بلادهم، وأنا بدوري في وقت من الأوقات كانت لدي فكرة أن أهاجر إلى الدراما العربية بعد أن شعرت بنوع من التهميش وقلة فرص الشغل، وشيوع مقولة : أنه عليك أن 'تظهر في عمل عربي، لتنال قيمة في بلدك ووطنك'، لكن مع الوقت تم تصحيح هذه الفكرة، بالصبر والاجتهاد حتى نتبث جدارتنا أولا في وطننا.

 

نجاة الوافي: لن أفعلها والهجرة مسألة شخصية

 

بالنسبة لي هجرة الفنانات المغربيات نحو الدراما العربية تبقى مسألة شخصية، ولكل فنان قناعاته واهتماماته في الميدان، وحتى الأهداف التي يرسمها لحياته، فالفنانات اللواتي يتوجهن إلى الشرق، هذا يتعلق بنظرتهم الخاصة لمستقبلهم الفني، فنحن الحمد لله، بدأنا في بلدنا ومع ذلك استطعنا أن ننتشر ونتبث ذواتنا في الساحة الفنية الوطنية والعربية عبر وسائط الاتصال المرئية، التلفزيون المغربي، والمهرجانات وغيره...

وأنا شخصيا لم يكن هدفي بالدرجة الأولى هو الانتشار والنجومية، وإنما حبا في الفن، وهدفي أكان وما يزال أن أحس أني أعطيت إضافة للمجال الفني الوطني. والمشاركة في الدراما العربية سواء سورية أو مصرية وخليجية، هي إضافة للفنان، لكن بعد أن نكون نحن هنا حققنا رصيدا فنيا مهما في بلدنا.أن نتبث وجودنا فنيا في المغرب هو الهاجس الذي يسبق الانتشار عربيا... آنذاك ليس هناك مانع للاشتغال مع الإخوان العرب، لأننا نمتلك نفس اللغة ونتقاسم مجموعة من المشتركات سواء العادات والتقاليد والموروث الثقافي وكذا الطريقة والكيفية التي ننظر بها ونفكر بها كعرب. فنحن لنا تقريبا نفس المنهج.ولاشك أن الدراما السورية ارتقت كثيرا في السنوات الأخيرة ونحن نفتخر كلنا كعرب بالأشواط التي قطعتها.

في جعبتي سيناريوهان اثنان، أنا بصدد قراءتهما ، وكما تعلمون، لا يمكننا أن نكشف عن مزيد من المعلومات والمعطيات ونحن لا زلنا لم نمض عقود العمل.

 

ليلى فاضلي

 

الفنان عندنا يشتغل مثل البناء (كي يخدم عطش)

 

أكدت الممثلة ليلى فاضلي على أن هجرة الفنانات المغربيات إلى الأعمال الفنية العربية، سوريا أو مصر أو دول الخليج، راجع إلى قلة فرص الشغل التي يمكن أن يوفرها الوسط الفني المغربي للفنان إن لم نقل شبه منعدمة أو تظل موسمية..

وقالت أنا شخصيا، أفضل العمل مع عرب وأجانب، ولكن في فيلم مغربي، بحيث تكون المعاملة جيدة، في أجواء احترافية، للأسف أننا لا زلنا في المغرب، لا نعطي الأهمية للفنان والمكانة التي يستحقها، أنا بالنسبة لي، الفنان عندنا، يشتغل مثل البناء يخدم عطش Tache ê la والفنان المغربي هو كذلك (كي يخدم عطش).

وأضافت، أن لجوء الفنانات المغربيات إلى الدراما العربية، مسألة تخدم مسارهن الفني، وتمكنهم من إغناء التجربة الفنية وتغير حتى من جو حياتهن اليومية والشخصية، وأن الفنان يقدم رسالة كونية وليست قطرية، الفن لا وطن له ووطنه كل الأوطان وكل البلدان


3233

0






 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



حزب الشمعة المغربي يغني أغنية ليلي طويل

الشعب اليمني يحذر صالح من العودة

قيس و لبنى حكاية

98في المائة قالوا نعم للدستور

المنتخبات الصغيرة تواصل تألقها في كوبا أمريكا

طلعت زكريا أول ضحايا حملة مقاطعة أعداء الثورة

الإعلام البرازيلي يتمنى انضمام ميسي إلى منتخب بلاده

توقع ترشح سلفيين باسم العدالة والتنمية في انتخابات اكتوبر المقبل

الرقابة الايرانية تكبس الانفاس و تبيح الانترنيت الحلال

هل يكره العرب والمسلمون أميركا؟!

بعد هجرة المطربات المغربيات للمشرق،الممثلات في الطريق؟





 
قناة 44

الكدوب في المغرب


هكذا أصبح المغرب في عيون الخليجيين


صحفي جزائري يدافع عن المغرب بحرقة


السعايا في المغرب


المسفيوي الثائر يعود من جديد لمحاربة المفسدين في المغرب


سنة حسنة اختفت في المغرب الحبيب


شاهد نفاق المغاربة في شهر رمضان المبارك


السفير الأمريكي في المغرب يقوم بإعداد طبق الرفيسة خلال رمضان الجاري 2016


التاريخ لي ماقرّاوناش- بوحمارة


روبيني مغربي من نوع خاص...


طبيب مغربي يتحول لكوميدي


المغرب ينتهي من بناء اكبر قنطرة معلقة عربيا و افريقيا


مشاهد مروعة لطرد الأرواح من فتاة مصابة بمس الجن


أستاذ مصري يستأجر ملعبا رياضياً لاعطاء دروس الدعم لطلاب الباكالوريا


لحبيب ها كيفاش تلاقيت مع كبور"


فيديو جديد للحظة إطلاق النار داخل ملهى ليلي للشواذ بفلوريدا


سينا المفروحة تعود إليكم من جديد وتتحدى شاكيرا


شفار بعقلو وبفوقيتو يسرق صينية بفاس في أول أيام رمضان


الممثل ومقدم البرامج أمير كرارة يشرمل رامز جلال بعد علمه بالمقلب


مقدمة أخبار تسقط سقطة حرة على الهواء مباشرة

 
رأي و آراء

كيف تجرؤ على قتلي يا صاحبي في الدين والوطن ؟


تعلموا العدالة والمساواة من الصليبيين والكفار


خلية الاعلام الحربي والامتياز الرقمي


الحب قوة إنسانية جمالية تغير العالم

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  هوارة وجيرانها

 
 

»  مع الحدث

 
 

»  سياسة

 
 

»  قناة 44

 
 

»  هموم المجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  رياضة

 
 

»  حوادث

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»  فنون

 
 

»  موسيقى

 
 

»  ثقافة

 
 

»  صحافة و إعلام

 
 

»  رأي و آراء

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  إشاعات

 
 

»  تيفيناغ

 
 

»  بالدارجة

 
 

»  فلاحة

 
 

»  سياحة

 
 

»  شعر و أدب

 
 

»  تاريخ و أساطير

 
 

»  علوم و تكنولوجيا

 
 

»  تربية و تعليم

 
 

»  صحة

 
 

»  سيدتي آنستي

 
 

»  ملتقى العشاق

 
 

»  طرائف و مستملحات

 
 

»  مواهب

 
 

»  أخبار السوق

 
 

»  مهن و حرف

 
 

»  قضاء و قانون

 
 

»  شكايات

 
 

»  احتياجات خاصة

 
 

»  مدونات

 
 

»  كاريكاتير و تصوير

 
 

»  انتخابات 2011

 
 

»  أفراح ومسرات

 
 

»  جمعيات و منظمات

 
 

»  وفيات و تعازي

 
 

»  رمضان 2012

 
 

»  السيرة النبوية

 
 

»  إبداعات الشباب

 
 

»  مساعدات اجتماعية

 
 

»  رمضان 2013

 
 

»  أطباق و أذواق

 
 

»  العين الحمرا

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة