عنوان جديد لمراسلة جريدة هوارة 44 :masterhouara44@gmail.com         الملك يترأس مراسيم حفل الولاء و البيعة بالرباط             فريق اولاد سكير يفوز بالدوري الرمضاني بجماعة سيدي موسى             الروائي الشاب السعيد الخيز ابن جبال تارودانت يدخل الأدب السوسي إلى العالمية             الحفل الرسمي لافتتاح معلب الحسن الثاني بأولادتايمة             هكذا علق سياسيو المملكة على الخطاب الملكي في عيد العرش             الملك يعيد الروح لرواد الفن المغربي المثقفين و يتجاهل الرياضيين             معطيات جديدة عن الحريق المهول بجرسيف الذي استدعى تدخل الجيش             بعد غياب طوبل..خالي هنة ولد الرشيد يعود في احتفالات عيد العرش             نبيلة منيب: هذا رأيي وموقفي من تكريم الملك لبنسعيد أيت إيدر             عطلة الملك إلى الجزيرة التي تعشقها زوجته للا سلمى كلّفت 5 ملايين يورو             الملك: إصلاح التعليم يجب أن يظل بعيدا عن الأنانية و الحسابات السياسية             خطاب العرش:الملك يلمح لدخول الانجليزية كلغة تدريس جديدة إلى جانب العربية؟             رسميا.. ميشيل بلاتيني يعلن ترشحه لرئاسة الفيفا             الرباط تستعد لآخر حفل ولاء قبل الانتخابات             فضيحة بالجزائر:محاكمة موظفين بالإذاعة لأنهم أذاعوا نشيدا يمجد الملك محمد السادس             انتهاء أشهر العدة يقود الوزيرة المستقيلة بنخلدون إلى أحضان الوزير الزير الشوباني             الرئيس الاشتراكي السابق بتونس ينصح المغاربة بالتمسك بالملكية ضمانا للاستقرار             حقيقة اعتداء مدججين بالسيوف والسواطير على مصطافين بشاطئ الرباط             أفتاتي ينفي تقطير الشمع على الماجيدي بعد إبعاده من مهرجان موازين             الصحفي المرابط عدو القصر ينجح في رباطه وسيحصل على جواز السفر وبطاقة الإقامة بالمغرب             اعتقال ضابط شرطة هاجم إقامة عامل العرائش وهو في حالة سكر             استنفار أمني بعد العثور على “قنبلة” داخل مقر محكمة الاستئناف بفاس             فتى الشاشة الجديد محمد رمضان بالمغرب من أجل الترويج لفلمه*شد أجزاء             بدر هاري يواصل استعداداته بالشيشان تحسبا لمباراة لوندت             الدبوز و جاد الماح أبطال في فيلم عن المسيرة الخضراء             صورة سيلفي لمغربي مع أمير بلجيكا تجره للمسائلة تفتح له باب الشهرة             تقرير يتهم الأطفال المغاربة في السويد بـالإجرام             نظام معلوماتي جديد سيسمح للمغرب بوقف زحف الدواعش             هذا ما منحه الملك لأرملتي شرطي طنجة             قناة مغربية تبث كلاما جنسيا صريحا وتستفز المشاهدين             الرجاء يستهل مشاركته في كأس شمال إفريقيا بمواجهة الإسماعيلي المصري             بعد أسابيع عن محنته مع فاجعة واد الشراط..العمراني يعود لحصد الذهب             رابطة حقوقية تهدد باضراب عن الطعام بموازاة مع اضراب علي المرابط عن الطعام             مهاجر مغربي في إسبانيا يتعرض للعنف على يد رجل شرطة بتاوريرت*فيديو             سابقة..سيدة على رأس الكونغرس الأمازيغي             الثــــابت والمتغـــير             ذكرى عيد العرش المجيد مناسبة لتجديد العزم والرباط المتين             دار الضمانة تودع محمد بنيس رئيس دائرة وزان             إدارة البايرن تكشف مصير بنعطية مع الفريق             بالفيديو..ابنة العداء العالمي سعيد عويطة تغني أغنية عالمية عن المغرب             عصابة من الدواعش المزورة تستنفر الأمن بتارودانت             استقلالي كبير في تارودانت يرتمي في أحضان حزب الاتحاد الاشتراكي             مدينة اولاد تايمة تحتضن مهرجان هوارة الوطني للمسرح             هذا ما قام به بنكيران حينما وجد نفسه وجها لوجه مع شباط في بيت الراحل المساري            

هوارة

فريق اولاد سكير يفوز بالدوري الرمضاني بجماعة سيدي موسى


الروائي الشاب السعيد الخيز ابن جبال تارودانت يدخل الأدب السوسي إلى العالمية


الحفل الرسمي لافتتاح معلب الحسن الثاني بأولادتايمة


عصابة من الدواعش المزورة تستنفر الأمن بتارودانت


استقلالي كبير في تارودانت يرتمي في أحضان حزب الاتحاد الاشتراكي


مدينة اولاد تايمة تحتضن مهرجان هوارة الوطني للمسرح

 
أقلام حرة

الثــــابت والمتغـــير


نشرب ماءً ميتاً:


نحن شعب يخاف الاختلاف


عن أي غرب منحل تتحدثون يا فقهاء الظلام؟!

 
شعر و أدب

مطربة الملحون ماجدة اليحياوي ترافق المنشد التهامي الحراق في ليلة صوفية بصالون أسماء بنكيران

 
تاريخ و أساطير

رغم مرور 16 سنة عن وفاته..أسطورة الحسن الثاني لم تتزعزع

 
ضيف و حوار

المغربية هند الزيادي مشاركة إكس فاكتور: أعشق برنس الغناء العربي ماجد المهندس

 
رياضة

رسميا.. ميشيل بلاتيني يعلن ترشحه لرئاسة الفيفا

 
فنون

فتى الشاشة الجديد محمد رمضان بالمغرب من أجل الترويج لفلمه*شد أجزاء

 
موسيقى

بالفيديو..ابنة العداء العالمي سعيد عويطة تغني أغنية عالمية عن المغرب

 
منوعات

فيديو لمجندة إسرائيلية تغني بالمغربية يثير ضجة...

 
سيدتي آنستي

هل التزين في رمضان يفطر الصائمة؟

 
دليل الأسرة

زوج يحرق زوجته بمقلاة زيت بعد رفضها ممارسة الجنس معه من الدبر

 
دنيا الأطفال

بالونات لتحفيز طفلك على الصيام

 
أدسنس
 
إبداعات الشباب

آه من صْديقْ غذَّارْ

 
أخبار السوق

الكشف عن مصنع سري لصنع الألبان من مواد كيماوية خطيرة بإنزكان

 
كاريكاتير و تصوير

صور صلاة العيد بالمغرب تتجول عالميا التقطتها عدسة وكالة الأنباء الفرنسية

 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
 

بعد هجرة المطربات المغربيات للمشرق،الممثلات في الطريق؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 أبريل 2012 الساعة 22 : 06


سعيد فردي:

 

 بعد مسلسل الهجرة الفنية للأصوات النسائية المغربية نحو الشرق الذي مازال مستمرا، وبعد استعصاء مزمن لتفسير هذه الظاهرة التي أصبحت المطربات الشابات إحدى علاماتها الصارخة أمثال هناء الإدريسي وصوفيا المريخ وجنات وحسنا واللائحة طويلة..بدأ الحديث في الآونة الأخيرة عن لجوء العديد من الممثلات المغربيات إلى الاشتغال في أعمال عربية، سورية ومصرية، وخليجية بما يمكن أن يفتح الباب أمام ظاهرة جديدة اسمها هجرة الممثلات.

فقد أثار نزوح هؤلاء الفنانات المغربيات إلى الدراما العربية العديد من الردود والكتابات الصحفية والنقاشات والتعاليق في برامج وسهرات فنية أذيعت على أمواج القنوات الإذاعية وبثت على القنوات التلفزية المغربية وفي الفضائيات العربية..

وأصبح الوسط الفني المغربي يتحدث بجد عن هجرة الفنانات المغربيات إلى الشرق العربي.. ومارافق هذه الموجة الفنية من أقاويل تصاحب عادة مثل هذه الخطوات...وبدأ النقاش ينزاح أحيانا عن مساره الطبيعي القاضي ببحث الفنان أي فنان عن مناخ فني ملائم يفجر مواهبه ويرسم له الطريف نحو النجاح في ظل إكراهات العمل الفني بالمغرب.

وهكذا تعددت التأويلات وتنوعت التفسيرات ، فمن قائل أن وراء هذه الهجرة طموحا مشروعا لفنانات مغربيات يشعرن بالتهميش في وطنهن وقلة فرص الشغل التي عادة ما يعرضها المخرجون والمنتجون، وهناك من يذهب إلى القول أن من حق أي فنان وفنانة سواء مغربية أو عربية البحث عن أعمال فنية تتيح لهم فرصة الانتشار وبلوغ النجومية.

وآخرون يؤكدون على الجانب المادي، فإمكانية الكسب المادي في أعمال عربية تخصص لها ميزانيات إنجاز ضخمة أكبر من المغرب.

بين هذا الطرح وذاك، نفرد مساحة للفنانات مغربيات للتعبير عن رأيهن وتصوراتهن حول الهجرة نحو الدراما العربية، منهن من سبق لهن أن خضن تجربة المشاركة في أعمال فنية عربية.

 

إلهام واعزيز: أي ممثل يرفض الانتشار عربيا؟

 

لا أرى في لجوء الممثلات إلى العمل بالدراما العربية أي داع إلى التهويل وتضخيم الأمر، لأن الأمر نفسه حدث ويحدث مع ممثلين مغاربة وظل يُنظر دائما إلى الأمر إضافة للدراما المغربي، لأن طموح الفنان ليس له حدود في ظل قلة فرص الشغل في وسطنا الفني، وفي ظل الإرادة بتطوير المستوى الشخصي على المستوى المهني. تجربتي في الأعمال الدرامية العربية، كانت ايجابية ومثيرة، تشعر بالتغيير وبالتجديد، لأنك تشتغل مع فنانين ذوي تجربة فنية مختلفة على مستوى التمثيل والإخراج وعلى مستوى التعامل مع السيناريو، وعلى المستوى التقني، سواء كانوا سوريين أو مصريين أو سعوديين..

فعندما يتعلق الأمر مثلا بقناة (mbc) فأكيد انك ستضمن النجومية والانتشار، وإذا أردت أن أتحدث عن نفسي، فإن مشاركتي في الأعمال الخليجية أو العربية بصفة عامة لم يكن سعيا إلى الشهرة، لأنهم هم من طلبوا مني الاشتغال معهم، والحمد لله، كانت تجربة غنية ومهمة في مساري الفني. فأي ممثل يرفض الانتشار؟

أما عن السعي نحو المال...فأقول ليس المال كغاية، ولكن كوسيلة لترسيخ الإيمان بالفن الذي اخترت أن تمارسه. هناك طبعا تكسب أكثر من هنا.. ثم هناك ملاحظة، فعندما تنتشر داخل بلد عربي معين، فالفرق كبير وشاسع لما تنتشر على مستوى مجموعة من البلدان، فالقنوات الفضائية العربية يشاهدها ملايين العرب، أي الهاجس المادي وهاجس الانتشار هو ما يتحكم في هذه العملية.

وهذا يحدث ليس فقط مع هجرة الفنانات، فهناك علماء وباحثون واقتصاديون ومفكرون، يشعرون بالتهميش يغادرون أوطانهم وتحتضنهم بلدان أخرى.

من أعمالي الفنية في المستقبل القريب، هناك عمل عربي سأتركه مفاجئة رمضان، وعلى المستوى الوطني إلى حد الآن لازلت لم أتوصل بأي عرض جديد، ولكنني أشتغل حاليا بالمسرح، في مسرحية 'راس الخيط'، و' السيرك'.

 

نجاة خير الله: الانطلاق من المغرب يخرس الأقاويل

 

بالنسبة لمشاركتي في العمل السينمائي المصري فيلم 'الوعد'، كانت تجربة فريدة من نوعها، مشاركة مهمة لي ولمساري الفني، عرض الفيلم في القاعات المصرية، بعد أن صور جزء منه بالمغرب في مدينة طنجة والجزء الآخر بمصر، وهي تجربة متميزة حيث أنه لأول مرة أشتغل في عمل عربي، ألعب فيه دور البطولة، مع نجوم عرب كبار كمحمود حميدة وناصر مسعود من سوريا، وأتمنى لنفس التجربة أن تتكرر، لأنك تشتغل في جو من الاحترافية على مستوى السيناريو والإخراج وعلى المستوى التقني، خاصة أنني تعاملت مع واحد من العباقرة كالسيناريست وحيد حامد والمخرج محمد ياسين.

وكما تعرف بعد النجومية يأتي الانتشار، فطموح كل فنان مغربي وعربي أن ينتشر أولا وفيما بعد تأتي النجومية حسب قدرات واجتهادات كل واحد وحسب حظوظه في هذا المجال. وأي فنان عليه أن يتبث وجوده في وطنه أولا، وتكون له هويته. فأنا ممثلة مغربية علي أن تكون لي تراكمات فنية على المستوى الوطني، وأكون قد شاركت في أعمال مغربية، وليس أن أمثل بلدي في أعمال عربية وأنا لا أشتغل في بلدي الأم، فلدينا غيرة على السينما الوطنية، علينا أن نشتغل في السينما المغربية، ومنها أنطلق إلى الأعمال العربية، وهذا لا يعني أنني أرفض عروض وطنية لأنها أقل منها ماديا، أشتغل في أفلام مغربية وأفلام أخرى، وكل فنان له الحق في الانتشار ويكون له جمهور عربي واسع، وهذا أفضل من الظهور أول مرة في عمل عربي، فالانطلاق من المغرب هو الذي يمكن أن ينهي الأقاويل التي تفسر هجرة الممثلات، كما يحدث مع المطربات المغربيات اللواتي تعرف عليهن المغاربة لأول مرة من خلال أغاني شرقية وكليبات خليجية وعربية المنتشرة عبر القنوات الفضائية.

 

أسماء بنزاكور: سأجتهد في بلدي و لن أهاجر الآن

 

صراحة أنا أحترم الفنانات اللواتي يهاجرن للعمل في الدراما العربية، وأقدر هؤلاء الفنانات، لأنهم مجبرات على العمل في الدراما العربية مثل بلدان سوريا، مصر، لبنان وغيرها... لأنهم لم يجدوا من يفسح لهن المجال وفرص العمل في الوسط الفني المغرب، وأعني المخرجين والمنتجين المغاربة، الذين عليهم أن يشجعوا الفنانين والفنانات المغربيات على العمل في المنتوج الوطني، ومن الأحسن أن يشتغلوا في بلادهم، وأنا بدوري في وقت من الأوقات كانت لدي فكرة أن أهاجر إلى الدراما العربية بعد أن شعرت بنوع من التهميش وقلة فرص الشغل، وشيوع مقولة : أنه عليك أن 'تظهر في عمل عربي، لتنال قيمة في بلدك ووطنك'، لكن مع الوقت تم تصحيح هذه الفكرة، بالصبر والاجتهاد حتى نتبث جدارتنا أولا في وطننا.

 

نجاة الوافي: لن أفعلها والهجرة مسألة شخصية

 

بالنسبة لي هجرة الفنانات المغربيات نحو الدراما العربية تبقى مسألة شخصية، ولكل فنان قناعاته واهتماماته في الميدان، وحتى الأهداف التي يرسمها لحياته، فالفنانات اللواتي يتوجهن إلى الشرق، هذا يتعلق بنظرتهم الخاصة لمستقبلهم الفني، فنحن الحمد لله، بدأنا في بلدنا ومع ذلك استطعنا أن ننتشر ونتبث ذواتنا في الساحة الفنية الوطنية والعربية عبر وسائط الاتصال المرئية، التلفزيون المغربي، والمهرجانات وغيره...

وأنا شخصيا لم يكن هدفي بالدرجة الأولى هو الانتشار والنجومية، وإنما حبا في الفن، وهدفي أكان وما يزال أن أحس أني أعطيت إضافة للمجال الفني الوطني. والمشاركة في الدراما العربية سواء سورية أو مصرية وخليجية، هي إضافة للفنان، لكن بعد أن نكون نحن هنا حققنا رصيدا فنيا مهما في بلدنا.أن نتبث وجودنا فنيا في المغرب هو الهاجس الذي يسبق الانتشار عربيا... آنذاك ليس هناك مانع للاشتغال مع الإخوان العرب، لأننا نمتلك نفس اللغة ونتقاسم مجموعة من المشتركات سواء العادات والتقاليد والموروث الثقافي وكذا الطريقة والكيفية التي ننظر بها ونفكر بها كعرب. فنحن لنا تقريبا نفس المنهج.ولاشك أن الدراما السورية ارتقت كثيرا في السنوات الأخيرة ونحن نفتخر كلنا كعرب بالأشواط التي قطعتها.

في جعبتي سيناريوهان اثنان، أنا بصدد قراءتهما ، وكما تعلمون، لا يمكننا أن نكشف عن مزيد من المعلومات والمعطيات ونحن لا زلنا لم نمض عقود العمل.

 

ليلى فاضلي

 

الفنان عندنا يشتغل مثل البناء (كي يخدم عطش)

 

أكدت الممثلة ليلى فاضلي على أن هجرة الفنانات المغربيات إلى الأعمال الفنية العربية، سوريا أو مصر أو دول الخليج، راجع إلى قلة فرص الشغل التي يمكن أن يوفرها الوسط الفني المغربي للفنان إن لم نقل شبه منعدمة أو تظل موسمية..

وقالت أنا شخصيا، أفضل العمل مع عرب وأجانب، ولكن في فيلم مغربي، بحيث تكون المعاملة جيدة، في أجواء احترافية، للأسف أننا لا زلنا في المغرب، لا نعطي الأهمية للفنان والمكانة التي يستحقها، أنا بالنسبة لي، الفنان عندنا، يشتغل مثل البناء يخدم عطش Tache ê la والفنان المغربي هو كذلك (كي يخدم عطش).

وأضافت، أن لجوء الفنانات المغربيات إلى الدراما العربية، مسألة تخدم مسارهن الفني، وتمكنهم من إغناء التجربة الفنية وتغير حتى من جو حياتهن اليومية والشخصية، وأن الفنان يقدم رسالة كونية وليست قطرية، الفن لا وطن له ووطنه كل الأوطان وكل البلدان


2413

0






 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



حزب الشمعة المغربي يغني أغنية ليلي طويل

الشعب اليمني يحذر صالح من العودة

قيس و لبنى حكاية

98في المائة قالوا نعم للدستور

المنتخبات الصغيرة تواصل تألقها في كوبا أمريكا

طلعت زكريا أول ضحايا حملة مقاطعة أعداء الثورة

الإعلام البرازيلي يتمنى انضمام ميسي إلى منتخب بلاده

توقع ترشح سلفيين باسم العدالة والتنمية في انتخابات اكتوبر المقبل

الرقابة الايرانية تكبس الانفاس و تبيح الانترنيت الحلال

هل يكره العرب والمسلمون أميركا؟!

بعد هجرة المطربات المغربيات للمشرق،الممثلات في الطريق؟





 
قناة 44

الأمير مولاي الحسن يظهر لأول مرة بلباس عسكري


فاش كيبدى القرطاس مقيبقى لا حب لا سيدي زكري..مكاين غير لعك


شرطي المرور الذي اختاره الفايسبوكيون رقم واحد في المغرب


لي بغى يجي يتجوج مرحبا و لي عطى فالصداق


الحب في المغرب كارثة


رشيد العلالي ينقد يونس بني ملال من الانتحار


جاب الله ماشي منقول فالتلفزة..فضيحة جينيفر لوبيز بموازين تتكرر بتيميتار


حريق مهول بشاحنة كبيرة تقل السيارات بين مراكش والبيضاء


حبّاس قديم يكشف حقيقة حميد شباط


شعب لا يعرف المستحيل مع هاد الصهد كلشي ممكن


مع ارتفاع الحراراة..فقط في المغرب..تكسيلة فاعلة تاركة فالشارع العام بفاس


فقط في المغرب سيارة تمشي بعجلة مفكوكة


اكتشاف اغرب واكبر ديناصور حتى الآن في المغرب


أغرب سرقة في المغرب.. ثلاثة بقرات في سيارة


ضجة بسبب فيديو صورته سائحة تركية في المغرب العميق

 
رأي و آراء

يوميات المتأسلمين في المغرب


التصوف الجامع


التهدئة بين الموجود والمفقود !


طانطان مصيبة المصائب ومن زمان

 
تيفيناغ

سابقة..سيدة على رأس الكونغرس الأمازيغي

 
شؤون دينية

جاكي شان يعتنق الإسلام وسط تكتم شديد

 
بالدارجة

الزين اللي فموازين

 
وفيات و تعازي

هذا ما قاله الملك في حق الراحل محمد العربي المساري

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  هوارة

 
 

»  مع الحدث

 
 

»  سياسة

 
 

»  قناة 44

 
 

»  هموم المجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  رياضة

 
 

»  حوادث

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»  فنون

 
 

»  موسيقى

 
 

»  ثقافة

 
 

»  صحافة و إعلام

 
 

»  رأي و آراء

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  إشاعات

 
 

»  تيفيناغ

 
 

»  بالدارجة

 
 

»  ضيف و حوار

 
 

»  فلاحة

 
 

»  سياحة

 
 

»  شعر و أدب

 
 

»  تاريخ و أساطير

 
 

»  علوم و تكنولوجيا

 
 

»  تربية و تعليم

 
 

»  دنيا الأطفال

 
 

»  دليل الأسرة

 
 

»  صحة

 
 

»  سيدتي آنستي

 
 

»  ملتقى العشاق

 
 

»  طرائف و مستملحات

 
 

»  مواهب

 
 

»  أخبار السوق

 
 

»  مهن و حرف

 
 

»  قضاء و قانون

 
 

»  شكايات

 
 

»  احتياجات خاصة

 
 

»  مدونات

 
 

»  منوعات

 
 

»  كاريكاتير و تصوير

 
 

»  انتخابات 2011

 
 

»  أفراح ومسرات

 
 

»  جمعيات و منظمات

 
 

»  وفيات و تعازي

 
 

»  رمضان 2012

 
 

»  السيرة النبوية

 
 

»  إبداعات الشباب

 
 

»  مساعدات اجتماعية

 
 

»  رمضان 2013

 
 

»  أطباق و أذواق

 
 

»  العين الحمرا

 
 
مساعدات اجتماعية

المنكر هذا..طفلة تعيل أسرة من ستة إخوة وأم عاجزة

 
شكايات

مأوى سياحي بداور تكروط جماعة اكادير ملول يفتعل النزاع

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة