عنوان جديد لمراسلة جريدة هوارة 44 :masterhouara44@gmail.com         لماذا سربت عفاريت وتماسيح الجامعة خبر إقالة الزاكي في الجمع العام؟             صفحات التشهير بفتيات تيزنيت على الأنترنت تصل إلى البرلمان             بعد كلمة أوباما في المسجد .. من هو الرئيس الامريكي الذي أخفى إسلامه عن شعبه؟             السيسي يمشي على سجادة حمراء امتدت لعدة كيلومترات ويطالب المصريين بالتقشف             اجتماع لجنة جائزة المغرب للكتاب برسم سنة 2016             قضية وفاة لاعب الكرة زكرياء بليغ بالمحمدية تخرج وزارة الصحة عن صمتها بفتح تحقيق             الفقيه الريسوني ينتقد الامارات بسبب وزيرة السعادة الجديدة             فايسبوكيون يطالبون بنزع الجنسية من أبيضار             طرد صحافي اتهم رونالدو بالتردد على المغرب بسبب نزواته الشاذة             تخفيضات جديدة على غرامات مخالفات السير             الدولي المغربي حكيم زياش في طريقه ليصبح أغلى لاعب عربي وإفريقي             عمل روائي أمازيغي بين الستة الكبار عربيا بجائزة البوكر             الأساتذة المتدربون يتظاهرون بالآلاف ضد مرسومي بنكيران             هذا ما قررته محكمة مراكش في شأن الدعوة القضائية المرفوعة ضد عيوش و أبيضار             الشيخ عبد الباري الزمزمي يسلم الروح إلى باريها             (خطوط ومنعرجات) قصص قصيرة جدا للشاعر عبدالله فراجي             رئيس بلدية أولادتايمة يتبرع بالكاطكات وسكان الكرسي يسقطون في البالوعات             النجم الأردني طوني قطان يفاجئ جمهوره باغنية مغربية             التوظيف والاضافة في الدين الاسلامي             تعازي أطر وموظفي المحكمة الإبتدائية بإنزكان في وفاة نائب وكيل الملك الحر الحسن             حالة من الارتباك والصراع في إسرائيل             التاريخ لايصنعه إلا الزعماء الأبطال             مكتسبات الأمازيغية             عقدة الأجنبي وإستبلاد العقول             رسميا هذه هي مهام الناخب الوطني الجديد             الجامعة: هذه هي أسباب الإنفصال عن الزاكي             بعد الاشاعة..رسميا اقالة الزاكي وتعيين رينار لتدريب المنتخب المغربي             الملك يزور الفتاة التي اعترضت سبيل الموكب الملكي بالعيون             روميو حكومة بنكيران السابق يواجه فضيحة جديدة بعد فضيحة الحب المحرّم             المركزيات النقابية الأربع تقرر تنفيذ إضراب عام وطني             فضيحة الزفت المسوّس تصل إلى البرلمان             حزب العنصر يضع وزير الشوكولاطة في برنامج مختفون             بسبب خطأ في الترجمة.. الصحافي المثير للجدل علي أنوزلا يواجه تهمة المس بالوحدة الترابية             نكاية في المغاربة..تتويج فرنسي جديد لفيلم الزين لي فيك             الجامعة تجتمع اليوم لمناقشة موضوع المنتخبات الوطنية             هذه هي المبالغ التي صرفتها جامعة كرة القدم على المنتخبات الوطنية             التيجيني يقلب المواجع على وزير الكراطة الذي مازال يخاطب المواطنين بصفته الحكومية             جماعة سيدي بوموسى: المعارضة تطرح إشكالا قانونيا..والسلطة تلزم الحياد السلبي             ساكنة دوار الحدب بسيدي موسى الحمري بدون كهرباء لأزيد من يومين والخطر يحدق بالساكنة             سقوط مفاجئ لأمجاد هوارة أمام أسا الزاك             الزاكي يرد سريعاً على أنباء إقالته             وزارة الداخلية تعلن الحرب على الموظفين الأشباح والمتغيبين             فيديو.. حينما اعترف بنكيران بعدم قانونية المرسومين             بنكيران يعرض على الباكوري الانضمام إلى البيجيدي والأخير يرد عليه            

هوارة وجيرانها

رئيس بلدية أولادتايمة يتبرع بالكاطكات وسكان الكرسي يسقطون في البالوعات


جماعة سيدي بوموسى: المعارضة تطرح إشكالا قانونيا..والسلطة تلزم الحياد السلبي


ساكنة دوار الحدب بسيدي موسى الحمري بدون كهرباء لأزيد من يومين والخطر يحدق بالساكنة


سقوط مفاجئ لأمجاد هوارة أمام أسا الزاك


وهبي يكشف عن أسباب استقالته من المجلس الجماعي لتارودانت


ألتراس جيالو بازي لمسيري شباب هوارة : من نهار جيتو والو مادرتو..غير جيابكم لعمرتو


جمعية شباب أهل الرمل تعقد أولى لقاءاتها التواصلية مع شباب المنطقة


أسبوع عن اختفاء مسن عند زيارة عائلته بأكادير


خلية اليقظة بمركز الموارد البشرية بأولادتايمة تنظم حفل نهاية الأسدس الأول من السنة الدراسية الجارية


متابعة ابن شرطي بهوارة في حالة سراح بتهمة تهشيم وجه تلميذ


انتخاب عبد الرحمان لونيسي كاتبا اقليميا لحزب الاستقلال بتارودانت


مواجهات دامية بين عناصر عصابات الخمور والمخدرات بالبعارير


صرخة ألم لاسترجاع حق شابة ماتت نتيجة تهاون الأطر الطبية و التمريضية في مستشفى اولادتايمة


حميد البهجة: سياستنا تنبني على العمل الملموس أما سياسة الأبواق الفارغة فليس في قاموسنا


طفلة هوارية تنتظر أصحاب القلوب الرحيمة

 
أقلام حرة

مكتسبات الأمازيغية


سي بنكيران دِيرْها فِينْ تْجِيكْ راهْ الإنتخابات قْرّْبو!!!!


من هو عبد الإله بنكيران؟ وماذا قالوا عنه؟”


الإقرار برأس السنة الأمازيغية يوم عطلة رسمية مطلب شعبي

 
إبداعات الشباب

مشاريع النور في عهد النــور

 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
شكايات

صرخة كريمة أو صرخة نساء مغربيات

 
مساعدات اجتماعية

طلب مساعدة من اجل إنهاء معاناة السيدة نادية

 
وفيات و تعازي

تعازي أطر وموظفي المحكمة الإبتدائية بإنزكان في وفاة نائب وكيل الملك الحر الحسن

 
 

بعد هجرة المطربات المغربيات للمشرق،الممثلات في الطريق؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 أبريل 2012 الساعة 22 : 06


سعيد فردي:

 

 بعد مسلسل الهجرة الفنية للأصوات النسائية المغربية نحو الشرق الذي مازال مستمرا، وبعد استعصاء مزمن لتفسير هذه الظاهرة التي أصبحت المطربات الشابات إحدى علاماتها الصارخة أمثال هناء الإدريسي وصوفيا المريخ وجنات وحسنا واللائحة طويلة..بدأ الحديث في الآونة الأخيرة عن لجوء العديد من الممثلات المغربيات إلى الاشتغال في أعمال عربية، سورية ومصرية، وخليجية بما يمكن أن يفتح الباب أمام ظاهرة جديدة اسمها هجرة الممثلات.

فقد أثار نزوح هؤلاء الفنانات المغربيات إلى الدراما العربية العديد من الردود والكتابات الصحفية والنقاشات والتعاليق في برامج وسهرات فنية أذيعت على أمواج القنوات الإذاعية وبثت على القنوات التلفزية المغربية وفي الفضائيات العربية..

وأصبح الوسط الفني المغربي يتحدث بجد عن هجرة الفنانات المغربيات إلى الشرق العربي.. ومارافق هذه الموجة الفنية من أقاويل تصاحب عادة مثل هذه الخطوات...وبدأ النقاش ينزاح أحيانا عن مساره الطبيعي القاضي ببحث الفنان أي فنان عن مناخ فني ملائم يفجر مواهبه ويرسم له الطريف نحو النجاح في ظل إكراهات العمل الفني بالمغرب.

وهكذا تعددت التأويلات وتنوعت التفسيرات ، فمن قائل أن وراء هذه الهجرة طموحا مشروعا لفنانات مغربيات يشعرن بالتهميش في وطنهن وقلة فرص الشغل التي عادة ما يعرضها المخرجون والمنتجون، وهناك من يذهب إلى القول أن من حق أي فنان وفنانة سواء مغربية أو عربية البحث عن أعمال فنية تتيح لهم فرصة الانتشار وبلوغ النجومية.

وآخرون يؤكدون على الجانب المادي، فإمكانية الكسب المادي في أعمال عربية تخصص لها ميزانيات إنجاز ضخمة أكبر من المغرب.

بين هذا الطرح وذاك، نفرد مساحة للفنانات مغربيات للتعبير عن رأيهن وتصوراتهن حول الهجرة نحو الدراما العربية، منهن من سبق لهن أن خضن تجربة المشاركة في أعمال فنية عربية.

 

إلهام واعزيز: أي ممثل يرفض الانتشار عربيا؟

 

لا أرى في لجوء الممثلات إلى العمل بالدراما العربية أي داع إلى التهويل وتضخيم الأمر، لأن الأمر نفسه حدث ويحدث مع ممثلين مغاربة وظل يُنظر دائما إلى الأمر إضافة للدراما المغربي، لأن طموح الفنان ليس له حدود في ظل قلة فرص الشغل في وسطنا الفني، وفي ظل الإرادة بتطوير المستوى الشخصي على المستوى المهني. تجربتي في الأعمال الدرامية العربية، كانت ايجابية ومثيرة، تشعر بالتغيير وبالتجديد، لأنك تشتغل مع فنانين ذوي تجربة فنية مختلفة على مستوى التمثيل والإخراج وعلى مستوى التعامل مع السيناريو، وعلى المستوى التقني، سواء كانوا سوريين أو مصريين أو سعوديين..

فعندما يتعلق الأمر مثلا بقناة (mbc) فأكيد انك ستضمن النجومية والانتشار، وإذا أردت أن أتحدث عن نفسي، فإن مشاركتي في الأعمال الخليجية أو العربية بصفة عامة لم يكن سعيا إلى الشهرة، لأنهم هم من طلبوا مني الاشتغال معهم، والحمد لله، كانت تجربة غنية ومهمة في مساري الفني. فأي ممثل يرفض الانتشار؟

أما عن السعي نحو المال...فأقول ليس المال كغاية، ولكن كوسيلة لترسيخ الإيمان بالفن الذي اخترت أن تمارسه. هناك طبعا تكسب أكثر من هنا.. ثم هناك ملاحظة، فعندما تنتشر داخل بلد عربي معين، فالفرق كبير وشاسع لما تنتشر على مستوى مجموعة من البلدان، فالقنوات الفضائية العربية يشاهدها ملايين العرب، أي الهاجس المادي وهاجس الانتشار هو ما يتحكم في هذه العملية.

وهذا يحدث ليس فقط مع هجرة الفنانات، فهناك علماء وباحثون واقتصاديون ومفكرون، يشعرون بالتهميش يغادرون أوطانهم وتحتضنهم بلدان أخرى.

من أعمالي الفنية في المستقبل القريب، هناك عمل عربي سأتركه مفاجئة رمضان، وعلى المستوى الوطني إلى حد الآن لازلت لم أتوصل بأي عرض جديد، ولكنني أشتغل حاليا بالمسرح، في مسرحية 'راس الخيط'، و' السيرك'.

 

نجاة خير الله: الانطلاق من المغرب يخرس الأقاويل

 

بالنسبة لمشاركتي في العمل السينمائي المصري فيلم 'الوعد'، كانت تجربة فريدة من نوعها، مشاركة مهمة لي ولمساري الفني، عرض الفيلم في القاعات المصرية، بعد أن صور جزء منه بالمغرب في مدينة طنجة والجزء الآخر بمصر، وهي تجربة متميزة حيث أنه لأول مرة أشتغل في عمل عربي، ألعب فيه دور البطولة، مع نجوم عرب كبار كمحمود حميدة وناصر مسعود من سوريا، وأتمنى لنفس التجربة أن تتكرر، لأنك تشتغل في جو من الاحترافية على مستوى السيناريو والإخراج وعلى المستوى التقني، خاصة أنني تعاملت مع واحد من العباقرة كالسيناريست وحيد حامد والمخرج محمد ياسين.

وكما تعرف بعد النجومية يأتي الانتشار، فطموح كل فنان مغربي وعربي أن ينتشر أولا وفيما بعد تأتي النجومية حسب قدرات واجتهادات كل واحد وحسب حظوظه في هذا المجال. وأي فنان عليه أن يتبث وجوده في وطنه أولا، وتكون له هويته. فأنا ممثلة مغربية علي أن تكون لي تراكمات فنية على المستوى الوطني، وأكون قد شاركت في أعمال مغربية، وليس أن أمثل بلدي في أعمال عربية وأنا لا أشتغل في بلدي الأم، فلدينا غيرة على السينما الوطنية، علينا أن نشتغل في السينما المغربية، ومنها أنطلق إلى الأعمال العربية، وهذا لا يعني أنني أرفض عروض وطنية لأنها أقل منها ماديا، أشتغل في أفلام مغربية وأفلام أخرى، وكل فنان له الحق في الانتشار ويكون له جمهور عربي واسع، وهذا أفضل من الظهور أول مرة في عمل عربي، فالانطلاق من المغرب هو الذي يمكن أن ينهي الأقاويل التي تفسر هجرة الممثلات، كما يحدث مع المطربات المغربيات اللواتي تعرف عليهن المغاربة لأول مرة من خلال أغاني شرقية وكليبات خليجية وعربية المنتشرة عبر القنوات الفضائية.

 

أسماء بنزاكور: سأجتهد في بلدي و لن أهاجر الآن

 

صراحة أنا أحترم الفنانات اللواتي يهاجرن للعمل في الدراما العربية، وأقدر هؤلاء الفنانات، لأنهم مجبرات على العمل في الدراما العربية مثل بلدان سوريا، مصر، لبنان وغيرها... لأنهم لم يجدوا من يفسح لهن المجال وفرص العمل في الوسط الفني المغرب، وأعني المخرجين والمنتجين المغاربة، الذين عليهم أن يشجعوا الفنانين والفنانات المغربيات على العمل في المنتوج الوطني، ومن الأحسن أن يشتغلوا في بلادهم، وأنا بدوري في وقت من الأوقات كانت لدي فكرة أن أهاجر إلى الدراما العربية بعد أن شعرت بنوع من التهميش وقلة فرص الشغل، وشيوع مقولة : أنه عليك أن 'تظهر في عمل عربي، لتنال قيمة في بلدك ووطنك'، لكن مع الوقت تم تصحيح هذه الفكرة، بالصبر والاجتهاد حتى نتبث جدارتنا أولا في وطننا.

 

نجاة الوافي: لن أفعلها والهجرة مسألة شخصية

 

بالنسبة لي هجرة الفنانات المغربيات نحو الدراما العربية تبقى مسألة شخصية، ولكل فنان قناعاته واهتماماته في الميدان، وحتى الأهداف التي يرسمها لحياته، فالفنانات اللواتي يتوجهن إلى الشرق، هذا يتعلق بنظرتهم الخاصة لمستقبلهم الفني، فنحن الحمد لله، بدأنا في بلدنا ومع ذلك استطعنا أن ننتشر ونتبث ذواتنا في الساحة الفنية الوطنية والعربية عبر وسائط الاتصال المرئية، التلفزيون المغربي، والمهرجانات وغيره...

وأنا شخصيا لم يكن هدفي بالدرجة الأولى هو الانتشار والنجومية، وإنما حبا في الفن، وهدفي أكان وما يزال أن أحس أني أعطيت إضافة للمجال الفني الوطني. والمشاركة في الدراما العربية سواء سورية أو مصرية وخليجية، هي إضافة للفنان، لكن بعد أن نكون نحن هنا حققنا رصيدا فنيا مهما في بلدنا.أن نتبث وجودنا فنيا في المغرب هو الهاجس الذي يسبق الانتشار عربيا... آنذاك ليس هناك مانع للاشتغال مع الإخوان العرب، لأننا نمتلك نفس اللغة ونتقاسم مجموعة من المشتركات سواء العادات والتقاليد والموروث الثقافي وكذا الطريقة والكيفية التي ننظر بها ونفكر بها كعرب. فنحن لنا تقريبا نفس المنهج.ولاشك أن الدراما السورية ارتقت كثيرا في السنوات الأخيرة ونحن نفتخر كلنا كعرب بالأشواط التي قطعتها.

في جعبتي سيناريوهان اثنان، أنا بصدد قراءتهما ، وكما تعلمون، لا يمكننا أن نكشف عن مزيد من المعلومات والمعطيات ونحن لا زلنا لم نمض عقود العمل.

 

ليلى فاضلي

 

الفنان عندنا يشتغل مثل البناء (كي يخدم عطش)

 

أكدت الممثلة ليلى فاضلي على أن هجرة الفنانات المغربيات إلى الأعمال الفنية العربية، سوريا أو مصر أو دول الخليج، راجع إلى قلة فرص الشغل التي يمكن أن يوفرها الوسط الفني المغربي للفنان إن لم نقل شبه منعدمة أو تظل موسمية..

وقالت أنا شخصيا، أفضل العمل مع عرب وأجانب، ولكن في فيلم مغربي، بحيث تكون المعاملة جيدة، في أجواء احترافية، للأسف أننا لا زلنا في المغرب، لا نعطي الأهمية للفنان والمكانة التي يستحقها، أنا بالنسبة لي، الفنان عندنا، يشتغل مثل البناء يخدم عطش Tache ê la والفنان المغربي هو كذلك (كي يخدم عطش).

وأضافت، أن لجوء الفنانات المغربيات إلى الدراما العربية، مسألة تخدم مسارهن الفني، وتمكنهم من إغناء التجربة الفنية وتغير حتى من جو حياتهن اليومية والشخصية، وأن الفنان يقدم رسالة كونية وليست قطرية، الفن لا وطن له ووطنه كل الأوطان وكل البلدان


2913

0






 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



حزب الشمعة المغربي يغني أغنية ليلي طويل

الشعب اليمني يحذر صالح من العودة

قيس و لبنى حكاية

98في المائة قالوا نعم للدستور

المنتخبات الصغيرة تواصل تألقها في كوبا أمريكا

طلعت زكريا أول ضحايا حملة مقاطعة أعداء الثورة

الإعلام البرازيلي يتمنى انضمام ميسي إلى منتخب بلاده

توقع ترشح سلفيين باسم العدالة والتنمية في انتخابات اكتوبر المقبل

الرقابة الايرانية تكبس الانفاس و تبيح الانترنيت الحلال

هل يكره العرب والمسلمون أميركا؟!

بعد هجرة المطربات المغربيات للمشرق،الممثلات في الطريق؟





 
قناة 44

زبال وبخير


فيديو جديد للفتاة التي اعترضت موكب الملك


طفل يقفز من السطح بتشجيع من والده


شاب يسجن حبيبته في قبر مدة 8 شهور بلا ثياب لسبب غريب


نمر يهاجم عاملا داخل احدى المدارس بالهند


الملل جا من العكز و العكز حلف على المغاربة لا طلقهم


لأول مرة شاهدوا أجواء عرس مختلط بين مغربية وخليجي


ولد مينة العوجة يخلق الرعب بمكناس


شمكارة يعتدون على عجوز أمام الملأ


نداء إنساني عاجل


صحراوية ترمي الملك برسالة أثناء مرور الموكب الملكي


سرقة احترافية لمحل بيع واصلاح الهواتف بمرتيل


صرخة مغاربة من ألمانيا: خليونا نعيشوا في سلام


ما سيحدث في سوريا كما أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم


محاولة أخرى فاشلة لنصَّاب 800 درهم بمدينة الدشيرة أكادير


هندي يتفوق على الستاتي ب28 إصبعاً ويعتبر نفسه محظوظاً


قرود تتسلق مدرسة سعودية وتثير الذعر بين التلاميذ


فتاة تصدم حمار في حادث على الهواء


مواجهة عنيفة بين سائقين وسط الطريق


لمياء الزايدي تهاجم سلمى رشيد

 
رأي و آراء

التوظيف والاضافة في الدين الاسلامي


حالة من الارتباك والصراع في إسرائيل


التاريخ لايصنعه إلا الزعماء الأبطال


الجفاف و الهدهد التائه

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  هوارة وجيرانها

 
 

»  مع الحدث

 
 

»  سياسة

 
 

»  قناة 44

 
 

»  هموم المجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  رياضة

 
 

»  حوادث

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»  فنون

 
 

»  موسيقى

 
 

»  ثقافة

 
 

»  صحافة و إعلام

 
 

»  رأي و آراء

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  إشاعات

 
 

»  تيفيناغ

 
 

»  بالدارجة

 
 

»  فلاحة

 
 

»  سياحة

 
 

»  شعر و أدب

 
 

»  تاريخ و أساطير

 
 

»  علوم و تكنولوجيا

 
 

»  تربية و تعليم

 
 

»  صحة

 
 

»  سيدتي آنستي

 
 

»  ملتقى العشاق

 
 

»  طرائف و مستملحات

 
 

»  مواهب

 
 

»  أخبار السوق

 
 

»  مهن و حرف

 
 

»  قضاء و قانون

 
 

»  شكايات

 
 

»  احتياجات خاصة

 
 

»  مدونات

 
 

»  كاريكاتير و تصوير

 
 

»  انتخابات 2011

 
 

»  أفراح ومسرات

 
 

»  جمعيات و منظمات

 
 

»  وفيات و تعازي

 
 

»  رمضان 2012

 
 

»  السيرة النبوية

 
 

»  إبداعات الشباب

 
 

»  مساعدات اجتماعية

 
 

»  رمضان 2013

 
 

»  أطباق و أذواق

 
 

»  العين الحمرا

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة