عنوان جديد لمراسلة جريدة هوارة 44 :masterhouara44@gmail.com         بودلال وأصدقائه المتهمين بالفساد الانتخابي يمثلون أمام المحكمة             وزير العدل والحريات يفتح تحقيق في قضية الأهلية الانتخابية للبرلماني المعزول حميد البهجة             تلميذات بمجموعة مدارس الحريشة بأولادتايمة يتركن حجرة الدرس لغسل كؤوس وأباريق الشاي؟؟؟             خياط يستغل قرابته برئيس بلدية أولادتايمة لخلق الفوضى بالسوق البلدي+صور             البوليساريو تعبر عن انتكاستها من القرار الأممي الأخير             الأبناك الاسلامية تجر وزير المالية إلى المساءلة في البرلمان             عارضة ازياء سويسرية شهيرة تروج للمغرب من طنجة             محطات البنزين يتحالفن على المغاربة رغم انخفاض أسعار البترول في الأسواق الدولية             بوطازوت تعود لسحب نتازلها عن متابعة خولة بعد النطحة الشهيرة وتعيد القضية للصفر             المغرب ينتزع بطولة إفريقيا في فن الحلويات ويتأهل لكأس العالم في فرنسا             الجامعة ترد على بودريقة بعد تصريحاته المثيرة عن التحكيم بمباراة الوداد والمولودية             المنتخب يستهل معسكره التحضيري لمباراة ليبيا يوم 23 ماي الجاري             رسميا حزب البديل الديمقراطي يعقد مؤتمره التأسيسي يوم 7 ماي             بنعزوز يقصف بنكيران ويصفه بكبير النصّابة وحامي حمى التماسيح والعفاريت             شيعة المغرب يجرون بنكيران إلى القضاء             ليلة الدخلة واغتصاب الأطفال..طابوهات تدخلها دوزيم إلى بيوت المغاربة عبر البرنامج الجديد (مع الناس)             بعد اقتراح مراكش الرباط وأكادير.. الديربي البيضاوي رقم 120 يستقر بهذه المدينة             إعلامية تتخلى عن الجنسية المغربية و تطالب بجنسية الجمهورية الوهمية             توشاك يتأسف وآيت جودي يقول هاذي حكرة             بودريقة : ما حدث بمباراة الوداد و وجدة عيب و عار             من المسؤول عن فوضى احتلال الملك العمومي بمقاطعات ابن امسيك/سباتة؟             رئيس ومكتب المجلس الإقليمي لتارودانت يتهاوى أمام قصف محكمة النقض بالرباط             القوى العاملة المغربية ذكرى فاتح ماي هذه السنة في ظل أزمة شاملة             مطلب المحاسبة بجماعة سيدي الطاهر بين مطرقة الأخلاق وسندان المسؤولية             تكريم الفنان المسرحي محمد التوبالي بملتقى تارودانت للمسرح في دورته الثانية             عامل اقليم تارودانت يستقبل ممثلي الهيئات السياسية والنقابية             قتل المهاجرين باسبانيا ظاهرة أم عنصرية             بعد أقل من 5 أشهر عن الانتخابات..زيادة سمينة في تعويضات المقدمين والشيوخ             والي 180 صحافي لتغطية فعاليات الدورة الحادية عشرة للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب             الصحافي شكري العلوي ينسحب من دوزيم مباشرة على الهواء             فاصيل الترقية الاستثنائية لرجال الأمن الوطني             ماذا قدم بنكيران للشغّيلة بعد خمس سنوات من الحكم؟             بعد نهاية زيارته لقطر..الملك يبعث رسالة شكر للشيخ تميم و يحلّ بهذه الدولة             لا هدايا لبنكيران للعمال في عيدهم العالمي             دفن مغربي قتله شرطي إسباني وسط غاضبة من التجاهل الرسمي             ديربي الوداد و الرجاء لأول مرة بملعب أدرار بأكادير             اتحاد طنجة يزيح الوداد من الصدارة مؤقتا لأول مرة منذ بداية الموسم             بعد ارتفاع وتيرتها مؤخرا، الحكومة تلجأ إلى خطبة الجمعة لمواجهة حارقي أجسادهم             مرة أخرى..شاذ جنسي يرتدي حلقات وملابس نسائية يتعرض للضرب بمكناس"فيديو"             معطيات جديدة و مثيرة تكشف عنها التحقيقات في مجزرة الجديدة             قرار رسمي بالزيادة في أسعار بوطا غاز مع حلول شهر رمضان             بعد رونالدو..المغني الأمريكي فيفتي سانت يفتتح مشروعا ضخما بمراكش             دنيا باطمة أمام القضاء ومهددة بصرف ثروتها على شركة بلاتينيوم             بعد ستيفن سيغال.. نجم عالمي جديد (يسلخ ) رامز جلال            

هوارة وجيرانها

بودلال وأصدقائه المتهمين بالفساد الانتخابي يمثلون أمام المحكمة


وزير العدل والحريات يفتح تحقيق في قضية الأهلية الانتخابية للبرلماني المعزول حميد البهجة


تلميذات بمجموعة مدارس الحريشة بأولادتايمة يتركن حجرة الدرس لغسل كؤوس وأباريق الشاي؟؟؟


خياط يستغل قرابته برئيس بلدية أولادتايمة لخلق الفوضى بالسوق البلدي+صور


رئيس ومكتب المجلس الإقليمي لتارودانت يتهاوى أمام قصف محكمة النقض بالرباط


مطلب المحاسبة بجماعة سيدي الطاهر بين مطرقة الأخلاق وسندان المسؤولية


تكريم الفنان المسرحي محمد التوبالي بملتقى تارودانت للمسرح في دورته الثانية


عامل اقليم تارودانت يستقبل ممثلي الهيئات السياسية والنقابية


المجلس الدستوري يقضي بإلغاء عضوية النائب البرلماني عن اقليم تارودانت حميد البهجة بغرفة مجلس النواب


رئيس المجلس الجماعي سيدي الطاهر يعد التلميذات بتعزيز اسطول النقل المدرسي


رامي يفنذ خبر اعتراض نائبة رئيس المجلس الحماعي لتارودانت على منصة المهرجان الوطني للدقة والايقاعات


التربية ومسؤوليات الاباء تجاه ابناءهم موضوع ندوة بالثانوية الاعدادية سيدي الطاهر


نجاح باهر لملتقى المرأة المبدعة بدوار الكناسيس جماعة سيدي بورجا


شوهة.الكرة فين وصلات فهوارة..الهبزة و البهجة يخلقان الحدث من جديد


مواطن بأولاد تايمة يطالب من المسؤولين الكشف عن حقيقة الزيادات الخيالية في فواتير استهلاك الكهرباء..

 
أقلام حرة

نريدها ثورة ملك وشعب فهل من مجيب؟


عمالة ابن امسيك وباك صاحبي


حرمان مغاربة العالم من التمثيلية السياسية حرب ضد الوطنية والانتماء


التنمية في المغرب بين البرامج البديلة وزعماء الأحزاب

 
إبداعات الشباب

سكون السكينة

 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
شكايات

ولد الهيبول مورط شرطة تمارة يتعرى أمام القاضي لفضح الجلادين الجدد

 
مساعدات اجتماعية

دعوى إلى أصحاب القلوب الرحيمة لإنقاذ الرضيعة أريج

 
وفيات و تعازي

الشرطة تكذب إشاعة انتحار أو مقتل المطرب العالمي برينس

 
 

بعد هجرة المطربات المغربيات للمشرق،الممثلات في الطريق؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 أبريل 2012 الساعة 22 : 06


سعيد فردي:

 

 بعد مسلسل الهجرة الفنية للأصوات النسائية المغربية نحو الشرق الذي مازال مستمرا، وبعد استعصاء مزمن لتفسير هذه الظاهرة التي أصبحت المطربات الشابات إحدى علاماتها الصارخة أمثال هناء الإدريسي وصوفيا المريخ وجنات وحسنا واللائحة طويلة..بدأ الحديث في الآونة الأخيرة عن لجوء العديد من الممثلات المغربيات إلى الاشتغال في أعمال عربية، سورية ومصرية، وخليجية بما يمكن أن يفتح الباب أمام ظاهرة جديدة اسمها هجرة الممثلات.

فقد أثار نزوح هؤلاء الفنانات المغربيات إلى الدراما العربية العديد من الردود والكتابات الصحفية والنقاشات والتعاليق في برامج وسهرات فنية أذيعت على أمواج القنوات الإذاعية وبثت على القنوات التلفزية المغربية وفي الفضائيات العربية..

وأصبح الوسط الفني المغربي يتحدث بجد عن هجرة الفنانات المغربيات إلى الشرق العربي.. ومارافق هذه الموجة الفنية من أقاويل تصاحب عادة مثل هذه الخطوات...وبدأ النقاش ينزاح أحيانا عن مساره الطبيعي القاضي ببحث الفنان أي فنان عن مناخ فني ملائم يفجر مواهبه ويرسم له الطريف نحو النجاح في ظل إكراهات العمل الفني بالمغرب.

وهكذا تعددت التأويلات وتنوعت التفسيرات ، فمن قائل أن وراء هذه الهجرة طموحا مشروعا لفنانات مغربيات يشعرن بالتهميش في وطنهن وقلة فرص الشغل التي عادة ما يعرضها المخرجون والمنتجون، وهناك من يذهب إلى القول أن من حق أي فنان وفنانة سواء مغربية أو عربية البحث عن أعمال فنية تتيح لهم فرصة الانتشار وبلوغ النجومية.

وآخرون يؤكدون على الجانب المادي، فإمكانية الكسب المادي في أعمال عربية تخصص لها ميزانيات إنجاز ضخمة أكبر من المغرب.

بين هذا الطرح وذاك، نفرد مساحة للفنانات مغربيات للتعبير عن رأيهن وتصوراتهن حول الهجرة نحو الدراما العربية، منهن من سبق لهن أن خضن تجربة المشاركة في أعمال فنية عربية.

 

إلهام واعزيز: أي ممثل يرفض الانتشار عربيا؟

 

لا أرى في لجوء الممثلات إلى العمل بالدراما العربية أي داع إلى التهويل وتضخيم الأمر، لأن الأمر نفسه حدث ويحدث مع ممثلين مغاربة وظل يُنظر دائما إلى الأمر إضافة للدراما المغربي، لأن طموح الفنان ليس له حدود في ظل قلة فرص الشغل في وسطنا الفني، وفي ظل الإرادة بتطوير المستوى الشخصي على المستوى المهني. تجربتي في الأعمال الدرامية العربية، كانت ايجابية ومثيرة، تشعر بالتغيير وبالتجديد، لأنك تشتغل مع فنانين ذوي تجربة فنية مختلفة على مستوى التمثيل والإخراج وعلى مستوى التعامل مع السيناريو، وعلى المستوى التقني، سواء كانوا سوريين أو مصريين أو سعوديين..

فعندما يتعلق الأمر مثلا بقناة (mbc) فأكيد انك ستضمن النجومية والانتشار، وإذا أردت أن أتحدث عن نفسي، فإن مشاركتي في الأعمال الخليجية أو العربية بصفة عامة لم يكن سعيا إلى الشهرة، لأنهم هم من طلبوا مني الاشتغال معهم، والحمد لله، كانت تجربة غنية ومهمة في مساري الفني. فأي ممثل يرفض الانتشار؟

أما عن السعي نحو المال...فأقول ليس المال كغاية، ولكن كوسيلة لترسيخ الإيمان بالفن الذي اخترت أن تمارسه. هناك طبعا تكسب أكثر من هنا.. ثم هناك ملاحظة، فعندما تنتشر داخل بلد عربي معين، فالفرق كبير وشاسع لما تنتشر على مستوى مجموعة من البلدان، فالقنوات الفضائية العربية يشاهدها ملايين العرب، أي الهاجس المادي وهاجس الانتشار هو ما يتحكم في هذه العملية.

وهذا يحدث ليس فقط مع هجرة الفنانات، فهناك علماء وباحثون واقتصاديون ومفكرون، يشعرون بالتهميش يغادرون أوطانهم وتحتضنهم بلدان أخرى.

من أعمالي الفنية في المستقبل القريب، هناك عمل عربي سأتركه مفاجئة رمضان، وعلى المستوى الوطني إلى حد الآن لازلت لم أتوصل بأي عرض جديد، ولكنني أشتغل حاليا بالمسرح، في مسرحية 'راس الخيط'، و' السيرك'.

 

نجاة خير الله: الانطلاق من المغرب يخرس الأقاويل

 

بالنسبة لمشاركتي في العمل السينمائي المصري فيلم 'الوعد'، كانت تجربة فريدة من نوعها، مشاركة مهمة لي ولمساري الفني، عرض الفيلم في القاعات المصرية، بعد أن صور جزء منه بالمغرب في مدينة طنجة والجزء الآخر بمصر، وهي تجربة متميزة حيث أنه لأول مرة أشتغل في عمل عربي، ألعب فيه دور البطولة، مع نجوم عرب كبار كمحمود حميدة وناصر مسعود من سوريا، وأتمنى لنفس التجربة أن تتكرر، لأنك تشتغل في جو من الاحترافية على مستوى السيناريو والإخراج وعلى المستوى التقني، خاصة أنني تعاملت مع واحد من العباقرة كالسيناريست وحيد حامد والمخرج محمد ياسين.

وكما تعرف بعد النجومية يأتي الانتشار، فطموح كل فنان مغربي وعربي أن ينتشر أولا وفيما بعد تأتي النجومية حسب قدرات واجتهادات كل واحد وحسب حظوظه في هذا المجال. وأي فنان عليه أن يتبث وجوده في وطنه أولا، وتكون له هويته. فأنا ممثلة مغربية علي أن تكون لي تراكمات فنية على المستوى الوطني، وأكون قد شاركت في أعمال مغربية، وليس أن أمثل بلدي في أعمال عربية وأنا لا أشتغل في بلدي الأم، فلدينا غيرة على السينما الوطنية، علينا أن نشتغل في السينما المغربية، ومنها أنطلق إلى الأعمال العربية، وهذا لا يعني أنني أرفض عروض وطنية لأنها أقل منها ماديا، أشتغل في أفلام مغربية وأفلام أخرى، وكل فنان له الحق في الانتشار ويكون له جمهور عربي واسع، وهذا أفضل من الظهور أول مرة في عمل عربي، فالانطلاق من المغرب هو الذي يمكن أن ينهي الأقاويل التي تفسر هجرة الممثلات، كما يحدث مع المطربات المغربيات اللواتي تعرف عليهن المغاربة لأول مرة من خلال أغاني شرقية وكليبات خليجية وعربية المنتشرة عبر القنوات الفضائية.

 

أسماء بنزاكور: سأجتهد في بلدي و لن أهاجر الآن

 

صراحة أنا أحترم الفنانات اللواتي يهاجرن للعمل في الدراما العربية، وأقدر هؤلاء الفنانات، لأنهم مجبرات على العمل في الدراما العربية مثل بلدان سوريا، مصر، لبنان وغيرها... لأنهم لم يجدوا من يفسح لهن المجال وفرص العمل في الوسط الفني المغرب، وأعني المخرجين والمنتجين المغاربة، الذين عليهم أن يشجعوا الفنانين والفنانات المغربيات على العمل في المنتوج الوطني، ومن الأحسن أن يشتغلوا في بلادهم، وأنا بدوري في وقت من الأوقات كانت لدي فكرة أن أهاجر إلى الدراما العربية بعد أن شعرت بنوع من التهميش وقلة فرص الشغل، وشيوع مقولة : أنه عليك أن 'تظهر في عمل عربي، لتنال قيمة في بلدك ووطنك'، لكن مع الوقت تم تصحيح هذه الفكرة، بالصبر والاجتهاد حتى نتبث جدارتنا أولا في وطننا.

 

نجاة الوافي: لن أفعلها والهجرة مسألة شخصية

 

بالنسبة لي هجرة الفنانات المغربيات نحو الدراما العربية تبقى مسألة شخصية، ولكل فنان قناعاته واهتماماته في الميدان، وحتى الأهداف التي يرسمها لحياته، فالفنانات اللواتي يتوجهن إلى الشرق، هذا يتعلق بنظرتهم الخاصة لمستقبلهم الفني، فنحن الحمد لله، بدأنا في بلدنا ومع ذلك استطعنا أن ننتشر ونتبث ذواتنا في الساحة الفنية الوطنية والعربية عبر وسائط الاتصال المرئية، التلفزيون المغربي، والمهرجانات وغيره...

وأنا شخصيا لم يكن هدفي بالدرجة الأولى هو الانتشار والنجومية، وإنما حبا في الفن، وهدفي أكان وما يزال أن أحس أني أعطيت إضافة للمجال الفني الوطني. والمشاركة في الدراما العربية سواء سورية أو مصرية وخليجية، هي إضافة للفنان، لكن بعد أن نكون نحن هنا حققنا رصيدا فنيا مهما في بلدنا.أن نتبث وجودنا فنيا في المغرب هو الهاجس الذي يسبق الانتشار عربيا... آنذاك ليس هناك مانع للاشتغال مع الإخوان العرب، لأننا نمتلك نفس اللغة ونتقاسم مجموعة من المشتركات سواء العادات والتقاليد والموروث الثقافي وكذا الطريقة والكيفية التي ننظر بها ونفكر بها كعرب. فنحن لنا تقريبا نفس المنهج.ولاشك أن الدراما السورية ارتقت كثيرا في السنوات الأخيرة ونحن نفتخر كلنا كعرب بالأشواط التي قطعتها.

في جعبتي سيناريوهان اثنان، أنا بصدد قراءتهما ، وكما تعلمون، لا يمكننا أن نكشف عن مزيد من المعلومات والمعطيات ونحن لا زلنا لم نمض عقود العمل.

 

ليلى فاضلي

 

الفنان عندنا يشتغل مثل البناء (كي يخدم عطش)

 

أكدت الممثلة ليلى فاضلي على أن هجرة الفنانات المغربيات إلى الأعمال الفنية العربية، سوريا أو مصر أو دول الخليج، راجع إلى قلة فرص الشغل التي يمكن أن يوفرها الوسط الفني المغربي للفنان إن لم نقل شبه منعدمة أو تظل موسمية..

وقالت أنا شخصيا، أفضل العمل مع عرب وأجانب، ولكن في فيلم مغربي، بحيث تكون المعاملة جيدة، في أجواء احترافية، للأسف أننا لا زلنا في المغرب، لا نعطي الأهمية للفنان والمكانة التي يستحقها، أنا بالنسبة لي، الفنان عندنا، يشتغل مثل البناء يخدم عطش Tache ê la والفنان المغربي هو كذلك (كي يخدم عطش).

وأضافت، أن لجوء الفنانات المغربيات إلى الدراما العربية، مسألة تخدم مسارهن الفني، وتمكنهم من إغناء التجربة الفنية وتغير حتى من جو حياتهن اليومية والشخصية، وأن الفنان يقدم رسالة كونية وليست قطرية، الفن لا وطن له ووطنه كل الأوطان وكل البلدان


3040

0






 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



حزب الشمعة المغربي يغني أغنية ليلي طويل

الشعب اليمني يحذر صالح من العودة

قيس و لبنى حكاية

98في المائة قالوا نعم للدستور

المنتخبات الصغيرة تواصل تألقها في كوبا أمريكا

طلعت زكريا أول ضحايا حملة مقاطعة أعداء الثورة

الإعلام البرازيلي يتمنى انضمام ميسي إلى منتخب بلاده

توقع ترشح سلفيين باسم العدالة والتنمية في انتخابات اكتوبر المقبل

الرقابة الايرانية تكبس الانفاس و تبيح الانترنيت الحلال

هل يكره العرب والمسلمون أميركا؟!

بعد هجرة المطربات المغربيات للمشرق،الممثلات في الطريق؟





 
قناة 44

مغربي بالسعودية يرد على المغربيات لي تبعوا الخليجيين فمعرض مكناس..ولحمهم رخيص


فناة تتعرى على سائق شاحنة عسكرية بمدخل الدارالبيضاء


شفار حكار لقى معامن


الراشي والمرتشي في السجن وجدل بين الرميد والوردي


الماء زْهَرْ ف قْـراعي ديال الشْرَاب


خطأ تقني يكشف كواليس تصوير نشرة أخبار قناة الأولى اليوم


سيارة تصدم رجلين وتفر من المكان


الخوت ردّو بالكم هادشي ديال السحورولا بزاااف و بنادم طغا ما بقاش كيعرف الله


أيها المستقبل نحن قادمون


شعب ماعندوش العقل


الرياَضة بالمغرب


سرباي سوبرمان ديال المغرب


زوجة الميلودي تفضح عماد النتيفي على المباشر


رسالة منقبة مغربية للفتيات المتبرجات


سعودي يستقبل زوجته بطريقة مثيرة بعد ولادتها الابنة السادسة


ناشطتين فيمن تعريتا أمام محكمة بني ملال وابتسام لشكر تفجرها أنا ماشي مسلمة أنا ملحدة


الملاكم المغربي محمد العرجاوي يكشف حقيقة تناوله للمنشطات


شهادة من جزائريين عن كيفية إستقبال الجماهير المراكشية لهم في المغرب


الزومبي : رفيق بوبكر ينشر أفكار ماسونية في المجتمع المغربي


اعتداء وحشي على حمار بجرسيف من طرف مسؤولين بالبلدية

 
رأي و آراء

مع الأساتذة المتدربين ضد الريسوني.


مقاطعات ابن امسيك وغياب مسؤولية المجالس الجماعية


التأريخ لا يصنعهُ إلا الشجعان


طبول حربٍ إسرائيلية جديدة أم رسائلٌ خاصة وتلميحاتٌ ذكية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  هوارة وجيرانها

 
 

»  مع الحدث

 
 

»  سياسة

 
 

»  قناة 44

 
 

»  هموم المجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  رياضة

 
 

»  حوادث

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»  فنون

 
 

»  موسيقى

 
 

»  ثقافة

 
 

»  صحافة و إعلام

 
 

»  رأي و آراء

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  إشاعات

 
 

»  تيفيناغ

 
 

»  بالدارجة

 
 

»  فلاحة

 
 

»  سياحة

 
 

»  شعر و أدب

 
 

»  تاريخ و أساطير

 
 

»  علوم و تكنولوجيا

 
 

»  تربية و تعليم

 
 

»  صحة

 
 

»  سيدتي آنستي

 
 

»  ملتقى العشاق

 
 

»  طرائف و مستملحات

 
 

»  مواهب

 
 

»  أخبار السوق

 
 

»  مهن و حرف

 
 

»  قضاء و قانون

 
 

»  شكايات

 
 

»  احتياجات خاصة

 
 

»  مدونات

 
 

»  كاريكاتير و تصوير

 
 

»  انتخابات 2011

 
 

»  أفراح ومسرات

 
 

»  جمعيات و منظمات

 
 

»  وفيات و تعازي

 
 

»  رمضان 2012

 
 

»  السيرة النبوية

 
 

»  إبداعات الشباب

 
 

»  مساعدات اجتماعية

 
 

»  رمضان 2013

 
 

»  أطباق و أذواق

 
 

»  العين الحمرا

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة