عنوان جديد لمراسلة جريدة هوارة 44 :masterhouara44@gmail.com         إيران تكشف عن الهوية الحقيقية لأمير الدواعش: لم يكن مسلما وليس عربيا وهذا اسمه الحقيقي             شيماء التي خرجت من رحم أمها بعد قصف إسرائيلي لمنزلها في غزة             الملك يعطي موافقته على جدول ترقيات أفراد القوات المسلحة الملكية             حريق مهول بقيسارية الحي المحمدي الشهيرة قبل يوم من عيد الفطر(+فيديو             وفاة مقدمة برنامج كلام نواعم فوزية سلامة...             وفاة الكاتب المغربي المغترب عبد الرحيم المؤدن...             فلكيا..أول أيام عيد الفطر بالسعودية غذا وليس اليوم'فيديو             تهنئة العيد تجر غضبا مغربيا على الشيخ العريفي قبل أن يتدارك الموقف             حرب رمضانية بين شيوخ السلفية التائبون حول رؤية هلال رمضان             مصرع ثلاثة مغاربة بينهم طفلان في حادث سير جنوب إسبانيا             عشر سنوات سجنا نافذا لشرطي قام بالسطو على بنكين بأسفي             قاضي التحقيق يأمر بالاستماع إلى الوزيرة السابقة ياسمينة بادو في فاجعة بوركون             العفو على 277 سجين بمناسبة عيد الفطر في انتظار عفو جديد لمناسبة عيد العرش             المغاربة 'مومنين'..يصومون 30 يوما هذا العام أيضا غيرا عن باقي الدول العربية..             ثانوية سيدي موسى التأهيلية تشهد نسبة نجاح عالية في امتحانات البكالوريا.             بنعبد الله يصفع بنكيران بسبب فاجعة بوركون             الفاسي الفهري يعلق فشله في الكهرباء و الكرة لمن سبقوه..             وفاة الصحافية التي وجهت أكبر تحية لنتنياهو في حربه على غزة             بعد مهاجمتها لكل ما هو إسلامي،جريدة الغزيوي تشكك في جمعية خديجة الرياضي             التضامن مع غزة حلال ومع الأمازيغ حرام             هذه هي الدول التي أعلنت الاثنين أول أيام عيد الفطر المبارك             مختلون يجتاحون شوارع مدينة إنزكان             أستاذ التربية الإسلامية يعتقل وهو يمارس السماوي على مجموعة من النساء قرب مسجد بمراكش             أسوار تارودانت تحتضن الموسيقى الخماسية المغربية و الدولية             أبو حفص يسخر من المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي الذي بارك للمسلمين ليلة القدر             وزارة الصحة تخرج عن صمتها وتكشف عن روايتها لسيدة أنجبت مولودها على الأرض             فاخر يحاكي الزاكي ويضع برنامجا تدريبيا مكثفا بمباريات ودية إفريقية             المغاربة يقضون على أمال العرايشي في رمضان و يتسببون في خسائر مهمة في التلفزة المغربية برمضان             الملياردير المصري مالك قناة أون تيفي يوضح أسباب طرد الصحفية أماني التي أساءت للمغرب             الملك محمد السادس يعزي ملك اسبانيا بعد تحطم الطائرة الجزائرية             الملك يدشن مسرح بمواصفات عالمية بوجدة             الموتى يحترقون بالدارالبيضاء في مقبرى سباتة             تشديد المراقبة الطرقية تفاديا لمآسي قد تفسد فرحة العيد             رشيدة داتي وزيرة العدل السابقة بحكومة ساكوزي اليهودي تمنع الفرنسيين من التضامن مع غزة !             تقرير بنك المغرب السنوي: تراجع حجم التمويل البنكي وارتفاع القروض المتعثرة             توقعات أحوال الطقس لليوم السبت             أمير المؤمنين يحيي ليلة القدر بمسجد “محمد السادس” بوجدة             وقفة تضامنية ناجحة مع الصحفي المطرود بتطوان             تحطم طائرة جزائرية في الأجواء المالية ومساهمة مغربية في العثور على حطام الطائرة             الهجوم على ملعب البعارير العليا من طرف فرعون آخر الزمان             عملية قفة رمضان بجماعة أهل تفنوت بتالوين             الشاعرة و الزجالة أسماء بنكيران تحقق أول أحلامها الأدبية: افتتاح صالون أدبي بمدينة أكادير             القصة الكاملة لعملية اختطاف الجندي الإسرائيلي شاؤول ارون             عشيقة سيف الإسلام السابقة تخجل من بلدها إسرائيل وتدعم فلسطين            

هوارة

ثانوية سيدي موسى التأهيلية تشهد نسبة نجاح عالية في امتحانات البكالوريا.


أسوار تارودانت تحتضن الموسيقى الخماسية المغربية و الدولية


الهجوم على ملعب البعارير العليا من طرف فرعون آخر الزمان


عملية قفة رمضان بجماعة أهل تفنوت بتالوين


أسد مغوار في مواجهة ذئاب ملتحية

 
أقلام حرة

موسيقــــى في بيـــوت اللــه !!


بالدارجة : دمنا راكعين


لتسقط حكومة الزعفران الفاشلة بالرباط


غزوة بدر والمعاني المتجددة في الأمة

 
شعر و أدب

الشاعرة و الزجالة أسماء بنكيران تحقق أول أحلامها الأدبية: افتتاح صالون أدبي بمدينة أكادير

 
تاريخ و أساطير

حينما كاد يعصف توأم ملتصق بعرش السلطان!

 
ضيف و حوار

الحاخام المغربي بالدار البيضاء يلوم المغاربة عدم التدخل لإنقاذه من أيدي المعتدي والدم يسيل من أنفه'

 
رياضة

فاخر يحاكي الزاكي ويضع برنامجا تدريبيا مكثفا بمباريات ودية إفريقية

 
فنون

الملك يدشن مسرح بمواصفات عالمية بوجدة

 
موسيقى

عبد الرحيم الصويري يدعو إلى التطبيع مع إسرائيل

 
منوعات

آلاف اليابانيين يزورون "البيضة المقدسة".. للشفاء من البواسير

 
سيدتي آنستي

المغربية بشرى بايبانو تقترب من صعود أعلى قمة جبلية في العالم: الهيمالايا

 
دليل الأسرة

أم شابة من سيدي بنور تضع أربع فتيات توائم

 
دنيا الأطفال

طفلة نجت من صاعقة ضربتها وهي في بطن أمها.. تحير الأطباء

 
إبداعات الشباب

غزة .. الصمود.. ؟؟

 
أخبار السوق

في بلد جوج بحور..أسماك صينية ملوثة بإشعاعات نووية تباع في أسواق المغرب

 
كاريكاتير و تصوير

الدوزي و لخصم مع غزة من إسبانيا

 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
 

بعد هجرة المطربات المغربيات للمشرق،الممثلات في الطريق؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 أبريل 2012 الساعة 22 : 06


سعيد فردي:

 

 بعد مسلسل الهجرة الفنية للأصوات النسائية المغربية نحو الشرق الذي مازال مستمرا، وبعد استعصاء مزمن لتفسير هذه الظاهرة التي أصبحت المطربات الشابات إحدى علاماتها الصارخة أمثال هناء الإدريسي وصوفيا المريخ وجنات وحسنا واللائحة طويلة..بدأ الحديث في الآونة الأخيرة عن لجوء العديد من الممثلات المغربيات إلى الاشتغال في أعمال عربية، سورية ومصرية، وخليجية بما يمكن أن يفتح الباب أمام ظاهرة جديدة اسمها هجرة الممثلات.

فقد أثار نزوح هؤلاء الفنانات المغربيات إلى الدراما العربية العديد من الردود والكتابات الصحفية والنقاشات والتعاليق في برامج وسهرات فنية أذيعت على أمواج القنوات الإذاعية وبثت على القنوات التلفزية المغربية وفي الفضائيات العربية..

وأصبح الوسط الفني المغربي يتحدث بجد عن هجرة الفنانات المغربيات إلى الشرق العربي.. ومارافق هذه الموجة الفنية من أقاويل تصاحب عادة مثل هذه الخطوات...وبدأ النقاش ينزاح أحيانا عن مساره الطبيعي القاضي ببحث الفنان أي فنان عن مناخ فني ملائم يفجر مواهبه ويرسم له الطريف نحو النجاح في ظل إكراهات العمل الفني بالمغرب.

وهكذا تعددت التأويلات وتنوعت التفسيرات ، فمن قائل أن وراء هذه الهجرة طموحا مشروعا لفنانات مغربيات يشعرن بالتهميش في وطنهن وقلة فرص الشغل التي عادة ما يعرضها المخرجون والمنتجون، وهناك من يذهب إلى القول أن من حق أي فنان وفنانة سواء مغربية أو عربية البحث عن أعمال فنية تتيح لهم فرصة الانتشار وبلوغ النجومية.

وآخرون يؤكدون على الجانب المادي، فإمكانية الكسب المادي في أعمال عربية تخصص لها ميزانيات إنجاز ضخمة أكبر من المغرب.

بين هذا الطرح وذاك، نفرد مساحة للفنانات مغربيات للتعبير عن رأيهن وتصوراتهن حول الهجرة نحو الدراما العربية، منهن من سبق لهن أن خضن تجربة المشاركة في أعمال فنية عربية.

 

إلهام واعزيز: أي ممثل يرفض الانتشار عربيا؟

 

لا أرى في لجوء الممثلات إلى العمل بالدراما العربية أي داع إلى التهويل وتضخيم الأمر، لأن الأمر نفسه حدث ويحدث مع ممثلين مغاربة وظل يُنظر دائما إلى الأمر إضافة للدراما المغربي، لأن طموح الفنان ليس له حدود في ظل قلة فرص الشغل في وسطنا الفني، وفي ظل الإرادة بتطوير المستوى الشخصي على المستوى المهني. تجربتي في الأعمال الدرامية العربية، كانت ايجابية ومثيرة، تشعر بالتغيير وبالتجديد، لأنك تشتغل مع فنانين ذوي تجربة فنية مختلفة على مستوى التمثيل والإخراج وعلى مستوى التعامل مع السيناريو، وعلى المستوى التقني، سواء كانوا سوريين أو مصريين أو سعوديين..

فعندما يتعلق الأمر مثلا بقناة (mbc) فأكيد انك ستضمن النجومية والانتشار، وإذا أردت أن أتحدث عن نفسي، فإن مشاركتي في الأعمال الخليجية أو العربية بصفة عامة لم يكن سعيا إلى الشهرة، لأنهم هم من طلبوا مني الاشتغال معهم، والحمد لله، كانت تجربة غنية ومهمة في مساري الفني. فأي ممثل يرفض الانتشار؟

أما عن السعي نحو المال...فأقول ليس المال كغاية، ولكن كوسيلة لترسيخ الإيمان بالفن الذي اخترت أن تمارسه. هناك طبعا تكسب أكثر من هنا.. ثم هناك ملاحظة، فعندما تنتشر داخل بلد عربي معين، فالفرق كبير وشاسع لما تنتشر على مستوى مجموعة من البلدان، فالقنوات الفضائية العربية يشاهدها ملايين العرب، أي الهاجس المادي وهاجس الانتشار هو ما يتحكم في هذه العملية.

وهذا يحدث ليس فقط مع هجرة الفنانات، فهناك علماء وباحثون واقتصاديون ومفكرون، يشعرون بالتهميش يغادرون أوطانهم وتحتضنهم بلدان أخرى.

من أعمالي الفنية في المستقبل القريب، هناك عمل عربي سأتركه مفاجئة رمضان، وعلى المستوى الوطني إلى حد الآن لازلت لم أتوصل بأي عرض جديد، ولكنني أشتغل حاليا بالمسرح، في مسرحية 'راس الخيط'، و' السيرك'.

 

نجاة خير الله: الانطلاق من المغرب يخرس الأقاويل

 

بالنسبة لمشاركتي في العمل السينمائي المصري فيلم 'الوعد'، كانت تجربة فريدة من نوعها، مشاركة مهمة لي ولمساري الفني، عرض الفيلم في القاعات المصرية، بعد أن صور جزء منه بالمغرب في مدينة طنجة والجزء الآخر بمصر، وهي تجربة متميزة حيث أنه لأول مرة أشتغل في عمل عربي، ألعب فيه دور البطولة، مع نجوم عرب كبار كمحمود حميدة وناصر مسعود من سوريا، وأتمنى لنفس التجربة أن تتكرر، لأنك تشتغل في جو من الاحترافية على مستوى السيناريو والإخراج وعلى المستوى التقني، خاصة أنني تعاملت مع واحد من العباقرة كالسيناريست وحيد حامد والمخرج محمد ياسين.

وكما تعرف بعد النجومية يأتي الانتشار، فطموح كل فنان مغربي وعربي أن ينتشر أولا وفيما بعد تأتي النجومية حسب قدرات واجتهادات كل واحد وحسب حظوظه في هذا المجال. وأي فنان عليه أن يتبث وجوده في وطنه أولا، وتكون له هويته. فأنا ممثلة مغربية علي أن تكون لي تراكمات فنية على المستوى الوطني، وأكون قد شاركت في أعمال مغربية، وليس أن أمثل بلدي في أعمال عربية وأنا لا أشتغل في بلدي الأم، فلدينا غيرة على السينما الوطنية، علينا أن نشتغل في السينما المغربية، ومنها أنطلق إلى الأعمال العربية، وهذا لا يعني أنني أرفض عروض وطنية لأنها أقل منها ماديا، أشتغل في أفلام مغربية وأفلام أخرى، وكل فنان له الحق في الانتشار ويكون له جمهور عربي واسع، وهذا أفضل من الظهور أول مرة في عمل عربي، فالانطلاق من المغرب هو الذي يمكن أن ينهي الأقاويل التي تفسر هجرة الممثلات، كما يحدث مع المطربات المغربيات اللواتي تعرف عليهن المغاربة لأول مرة من خلال أغاني شرقية وكليبات خليجية وعربية المنتشرة عبر القنوات الفضائية.

 

أسماء بنزاكور: سأجتهد في بلدي و لن أهاجر الآن

 

صراحة أنا أحترم الفنانات اللواتي يهاجرن للعمل في الدراما العربية، وأقدر هؤلاء الفنانات، لأنهم مجبرات على العمل في الدراما العربية مثل بلدان سوريا، مصر، لبنان وغيرها... لأنهم لم يجدوا من يفسح لهن المجال وفرص العمل في الوسط الفني المغرب، وأعني المخرجين والمنتجين المغاربة، الذين عليهم أن يشجعوا الفنانين والفنانات المغربيات على العمل في المنتوج الوطني، ومن الأحسن أن يشتغلوا في بلادهم، وأنا بدوري في وقت من الأوقات كانت لدي فكرة أن أهاجر إلى الدراما العربية بعد أن شعرت بنوع من التهميش وقلة فرص الشغل، وشيوع مقولة : أنه عليك أن 'تظهر في عمل عربي، لتنال قيمة في بلدك ووطنك'، لكن مع الوقت تم تصحيح هذه الفكرة، بالصبر والاجتهاد حتى نتبث جدارتنا أولا في وطننا.

 

نجاة الوافي: لن أفعلها والهجرة مسألة شخصية

 

بالنسبة لي هجرة الفنانات المغربيات نحو الدراما العربية تبقى مسألة شخصية، ولكل فنان قناعاته واهتماماته في الميدان، وحتى الأهداف التي يرسمها لحياته، فالفنانات اللواتي يتوجهن إلى الشرق، هذا يتعلق بنظرتهم الخاصة لمستقبلهم الفني، فنحن الحمد لله، بدأنا في بلدنا ومع ذلك استطعنا أن ننتشر ونتبث ذواتنا في الساحة الفنية الوطنية والعربية عبر وسائط الاتصال المرئية، التلفزيون المغربي، والمهرجانات وغيره...

وأنا شخصيا لم يكن هدفي بالدرجة الأولى هو الانتشار والنجومية، وإنما حبا في الفن، وهدفي أكان وما يزال أن أحس أني أعطيت إضافة للمجال الفني الوطني. والمشاركة في الدراما العربية سواء سورية أو مصرية وخليجية، هي إضافة للفنان، لكن بعد أن نكون نحن هنا حققنا رصيدا فنيا مهما في بلدنا.أن نتبث وجودنا فنيا في المغرب هو الهاجس الذي يسبق الانتشار عربيا... آنذاك ليس هناك مانع للاشتغال مع الإخوان العرب، لأننا نمتلك نفس اللغة ونتقاسم مجموعة من المشتركات سواء العادات والتقاليد والموروث الثقافي وكذا الطريقة والكيفية التي ننظر بها ونفكر بها كعرب. فنحن لنا تقريبا نفس المنهج.ولاشك أن الدراما السورية ارتقت كثيرا في السنوات الأخيرة ونحن نفتخر كلنا كعرب بالأشواط التي قطعتها.

في جعبتي سيناريوهان اثنان، أنا بصدد قراءتهما ، وكما تعلمون، لا يمكننا أن نكشف عن مزيد من المعلومات والمعطيات ونحن لا زلنا لم نمض عقود العمل.

 

ليلى فاضلي

 

الفنان عندنا يشتغل مثل البناء (كي يخدم عطش)

 

أكدت الممثلة ليلى فاضلي على أن هجرة الفنانات المغربيات إلى الأعمال الفنية العربية، سوريا أو مصر أو دول الخليج، راجع إلى قلة فرص الشغل التي يمكن أن يوفرها الوسط الفني المغربي للفنان إن لم نقل شبه منعدمة أو تظل موسمية..

وقالت أنا شخصيا، أفضل العمل مع عرب وأجانب، ولكن في فيلم مغربي، بحيث تكون المعاملة جيدة، في أجواء احترافية، للأسف أننا لا زلنا في المغرب، لا نعطي الأهمية للفنان والمكانة التي يستحقها، أنا بالنسبة لي، الفنان عندنا، يشتغل مثل البناء يخدم عطش Tache ê la والفنان المغربي هو كذلك (كي يخدم عطش).

وأضافت، أن لجوء الفنانات المغربيات إلى الدراما العربية، مسألة تخدم مسارهن الفني، وتمكنهم من إغناء التجربة الفنية وتغير حتى من جو حياتهن اليومية والشخصية، وأن الفنان يقدم رسالة كونية وليست قطرية، الفن لا وطن له ووطنه كل الأوطان وكل البلدان


1522

0






 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



حزب الشمعة المغربي يغني أغنية ليلي طويل

الشعب اليمني يحذر صالح من العودة

قيس و لبنى حكاية

98في المائة قالوا نعم للدستور

المنتخبات الصغيرة تواصل تألقها في كوبا أمريكا

طلعت زكريا أول ضحايا حملة مقاطعة أعداء الثورة

الإعلام البرازيلي يتمنى انضمام ميسي إلى منتخب بلاده

توقع ترشح سلفيين باسم العدالة والتنمية في انتخابات اكتوبر المقبل

الرقابة الايرانية تكبس الانفاس و تبيح الانترنيت الحلال

هل يكره العرب والمسلمون أميركا؟!

بعد هجرة المطربات المغربيات للمشرق،الممثلات في الطريق؟





 
قناة 44

كيليميني شفار فرمضان


جمهور الرجاء ينادي فلسطين امام الفريق البرشلوني


إبحث عن بنكيران في ليلة القدر


أقوى ساحر على وجه الأرض


داعش تدوس علم فلسطين


سيدة تضع مولودها أمام أعين الهواتف الذكية في غياب الطبيب


بطل العالم في تازوفريت دار العرس فالفايسبوك


جديد..طوبيسات بالدار البيضاء "ديكابوطابل"


موقف المغاربة من اعتدار المذيعة المصرية التي أهانت المغرب


القرش الذي ابتلع أسدا ومات


طبيب مغربي يشارك في إسعاف ضحايا غزة


الشيخ محمد الصغير يعتذر للمغاربة عن شتيمة امانى الخياط لهم: امانى الخياط بلاعة صهيونية لنجيب ساويرس

 
رأي و آراء

إسرائيل خرطوم فيل


المبادرة المصرية، خطة تسلل !


شعب فلسطين باقٍ !!!؟؟؟

 
العين الحمرا

يا رجال حماس: نحبكم في الله

 
تيفيناغ

التضامن مع غزة حلال ومع الأمازيغ حرام

 
شؤون دينية

فلكيا..أول أيام عيد الفطر بالسعودية غذا وليس اليوم'فيديو

 
بالدارجة

عيوش: الملك من اختارني لعضوية المجلس وسأدافع عن إقحام الدارجة في التعليم

 
وفيات و تعازي

وفاة مقدمة برنامج كلام نواعم فوزية سلامة...

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  هوارة

 
 

»  مع الحدث

 
 

»  سياسة

 
 

»  قناة 44

 
 

»  هموم المجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  رياضة

 
 

»  حوادث

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»  فنون

 
 

»  موسيقى

 
 

»  ثقافة

 
 

»  صحافة و إعلام

 
 

»  رأي و آراء

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  إشاعات

 
 

»  تيفيناغ

 
 

»  بالدارجة

 
 

»  ضيف و حوار

 
 

»  فلاحة

 
 

»  سياحة

 
 

»  شعر و أدب

 
 

»  تاريخ و أساطير

 
 

»  علوم و تكنولوجيا

 
 

»  تربية و تعليم

 
 

»  دنيا الأطفال

 
 

»  دليل الأسرة

 
 

»  صحة

 
 

»  سيدتي آنستي

 
 

»  ملتقى العشاق

 
 

»  طرائف و مستملحات

 
 

»  مواهب

 
 

»  أخبار السوق

 
 

»  مهن و حرف

 
 

»  قضاء و قانون

 
 

»  شكايات

 
 

»  احتياجات خاصة

 
 

»  مدونات

 
 

»  منوعات

 
 

»  كاريكاتير و تصوير

 
 

»  انتخابات 2011

 
 

»  أفراح ومسرات

 
 

»  جمعيات و منظمات

 
 

»  وفيات و تعازي

 
 

»  رمضان 2012

 
 

»  السيرة النبوية

 
 

»  إبداعات الشباب

 
 

»  مساعدات اجتماعية

 
 

»  رمضان 2013

 
 

»  أطباق و أذواق

 
 

»  العين الحمرا

 
 
مساعدات اجتماعية

طلب مساعدة لتوفير 60 قفة رمضانية لمهاجرين أفارقة بالدارالبيضاء

 
شكايات

سكان حي اكار ازكاغ بالحسيمة يستنجدون بوالي الجهة

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة