عنوان جديد لمراسلة جريدة هوارة 44 :masterhouara44@gmail.com         تقديم البائع المتجول المعتصم فوق عمود الكهرباء أمام أنظار النيابة العامة             هذا ما قاله الراحل محمد بسطاوي قبل وفاته             طرد أستاذة بالرباط بسبب الفايسبوك             اعتقال 'مشرمل' حاول التصوير مع الفنان رشيد الوالي بسيف             مهنيو سيارات الأجرة ينظمون مسيرة من مختلف المدن باتجاه وزارة الداخلية             قصة صادمة لجريمة رجل أعمال أجهز على زوجته بعصا «بيسبول» بغابة المعمورة             المباراة النهائية للموندياليتو: تخوف كبير من مشاكل ولوج ملعب مراكش والمقاعد المرقمة             فضيحة: الرمال المستعملة في ملعب الرباط مسروقة..؟...             كاتب عام وزارة العلمي يصف الموظفين بالكلاب هاو هاو             حرب التصريحات تبدأ بين شباط و الرميد             قاتل أسرته في الرحامنة غسل جثثهم بالماء وجافيل وقال للشرطة.. طهرتهم من الذنوب             تونس: تنظيم داعش يعلن مسؤوليته عن اغتيال بلعيد والبراهمي             'شائعة مليون مومياء' توقف عمل بعثة أثرية أمريكية في مصر             جنرال أمريكي: القتال ضد داعش يستغرق ثلاث سنوات على الأقل             التحكم في الأعضاء الصناعية بواسطة الأفكار أصبح ممكنا !(+فيديو)             مشجعة مزقت القرآن الكريم تمنع من حضور المباريات             قراصنة مغاربة يزعمون كشفهم لهوية "كريس كولمان" مُسرب الوثائق السرية             إنذار بوجود قنبلة في قصر العدالة ببروكسيل             العثورعلى جثث ثمانية اطفال في منزل بإحدى مدن شمال أستراليا...             ها علاش أوزين خاصّو يمشي..؟             مارسيل خليفة مديرا لمعهد موسيقي بطنجة يحمل اسمه             الملك يرد على بنكيران و العنصر             بعد قرار الإعفاء الملكي: أوزين يصرح             مغربيتين ضمن أفضل خمس باحثات في المغرب العربي             شركة فالتيك: أوزين أجبرنا على شراء عشب رخيص             مليون سنة سجن             من يحمي قطاع النقل المزدوج بأولادتايمة وتارودانت من تحرشات مهنيي سيارات الأجرة؟..             مواهب هوارية بالبعارير و شباب هوارة تعاني؟             طبيب مغربي معتصم بمطار الدار البيضاء، يهدد بإضراب عن الطعام إذا ما لم يسمح لزوجته ولأبنائه من الدخل             العصبة الامازيغية لحقوق الانسان انشطة تكوينية حول الامازيغية و حقوق الانسان             نجوم الريال يُسعدون عشاقهم في مراكش             تعيين شاب مغربي على رأس أكبر مجموعة صينية             رونالدو 'العايق' حزين في مراكش             فصيل غرين غلادياتورز ينسحب من 'الماغانا             هذه نتائج التحقيق القضائي في ” لغز” وفاة بها             جماهير كروزيرو تحتفل بـيوم الرجاء             عاجل. الملك يوقف وزير الشبيبة والرياضة و”يمنع” حضوره نهاية الموندياليتو             مجزرة.. شاب يذبح أمه وأربعة من أفراد أسرته في الرحامنة             قصة 'الكسكس' و 'الماحية' لنجوم ريال مدريد في مراكش             بوتفليقة يطلب قضاء اخر لحظات حياته بالمغرب             العنصر يهدد بالإنسحاب من حكومة بنكيران في حال إقالة أوزين             وزارة بلمختار تتصدى للمدرسين الجشعين مشجعي الدروس الخصوصية             بنكيران يُقلل من أهمية فضيحة 'الموندياليتو' (فيديو)             من 'الشكولاته' إلى 'ملعب الرباط'..فضائح 'الحركة الشعبية' التي لاتنتهي            

هوارة

من يحمي قطاع النقل المزدوج بأولادتايمة وتارودانت من تحرشات مهنيي سيارات الأجرة؟..


مواهب هوارية بالبعارير و شباب هوارة تعاني؟


الفساد المستشري بالمستشفى الإقليمي والمحكمة الابتدائية بتارودانت


حوار مع عبد اللطيف الأطرش مدرب هواري بكندا الجزء الثاني


شباب زاوية سيدي الطاهر يدق ناقوس الخطر جراء الإقصاء الممنهج.


إقليم تارودانت على صفيح ساخن

 
أقلام حرة

قضية ملعب الرباط : الجنازة كبيرة، والميت فأر


العاملات والتحرش الجنسي في إسبانيا


كل ّ الرجال يستمنون…وهذا حقهم


وفاة.. في زمن العبث

 
شعر و أدب

السوداني حمور زيادة ينال جائزة نجيب محفوظ

 
تاريخ و أساطير

حياة السلطان مولاي عبد الله الذي خلع سبع مرات

 
ضيف و حوار

أوسكار فيلوني: أعيش على حافة الفقر والجميع تنكر لي

 
رياضة

المباراة النهائية للموندياليتو: تخوف كبير من مشاكل ولوج ملعب مراكش والمقاعد المرقمة

 
فنون

هذا ما قاله الراحل محمد بسطاوي قبل وفاته

 
موسيقى

مارسيل خليفة مديرا لمعهد موسيقي بطنجة يحمل اسمه

 
منوعات

السر وراء تحول 200 و 100 درهم إلى 5000 درهم

 
سيدتي آنستي

مغربيتين ضمن أفضل خمس باحثات في المغرب العربي

 
دليل الأسرة

إيران ترفض التصويت على قرار أممي يمنع زواج القاصرات

 
دنيا الأطفال

ليو يثير دهشة العالم بابتسامته داخل رحم أمه

 
أدسنس
 
إبداعات الشباب

الليل وطيفها

 
أخبار السوق

أول انخفاض لسعر الغازوال منذ ستة أشهر في المغرب

 
كاريكاتير و تصوير

قناطر الاستعمار وقناطر الاستقلال

 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
 

الفنان المغربي جلال جلان أحد أعمدة الأغنية الغيوانية يعانق جمهوره المغربي من جديد


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 ماي 2013 الساعة 48 : 19


 

 

آيات وصفي        

يعود الفنان المغربي الكبير جلال جلان لمعانقة الجمهور المغربي بعد غياب طويل في الديار الفرنسية من خلال مهرجان موازين 2013

ويعتبر جلال جلان من أعمدة الموجة الغيوانية وأحد مؤسسيها من خلال مجموعة جيل الغيوان في سبعينيات القرن الماضي و بالضبط سنة 1974

ولد جلال جلان في خمسينيات القرن الماضي بالحي الذي خرجت منه الموجة الغيوانية،وهو الحي المحمدي و بالضبط درب مولاي الشريف الشهير،وكان قد تشبع بالفكر الثوري الذي كان سائدا في الستينيات و بداية السبعينات من خلال تردده على دار السباب الوحيدة في الحي المحمدي و التي كان يجتمع داخلها جميع رواد الموجه الغيوانية من ناس الغيوان و لمشاهب و تاكادا..

جلال جلان جرب خطواته الأولى فوق الخشبة من خلال الفرقة المسرحية – رواد الخشبة – وبعد تجربة ناجحة مع الفرقة،انتقل للاشتغال مع أحد رواد المسرح المغربي الفنان الكبير الطيب الصديقي من خلال فرقته – مسرح الناس – وذلك بعد الأحداث السياسية العصيبة التي عرفتها الدارالبيضاء سنة 1965

واستمر جلال فوق خشبة المسرح لمدة خمس سنوات إلى غاية 1970 وهي السنة السوداء في تاريخ فرقة مسرح الناس بعد فشل جولتها العربية و الأوروبية

 

بعدها غير جلان مساره الفني نحو الغناء و بالضبط سنة 1974 عندما أسس لمجموعة جيل الغيوان بمساندة الراحل العربي باطما و الممثل الكبير محمد الخلفي

وبعد سنوات من تأسيس المجموعة،كانت الخطوة الأكبر في تاريخ جيل الغيوان هي مشاركتهم في سهرة كبرى بعد تخلف مجموعة ناس الغيوان للحضور..و ضمت السهرة كبار المطربين المغاربة كعميد الأغنية المغربية عبد الوهاب الدكالي و عندليب المغرب محمد الحياني وغيرهم،ولاقت المجموعة استحسان الجمهور الحاضر و الجمهور الذي كان وراء شاشة التلفزيون.

وبعد هذا النجاح تقاطرت العروض الفنية على المجموعة واستقرت على عرض شركة تونسية سنة 1978 انتقلت من خلاله جيل الغيوان لتونس لمدة 3 سنوات،عرفت فيها أزهى أيامها بعد مشاركاتها الناجحة في العديد من الدول العربية و الاوروبية،كم شاركت المجموعة في أهم المهرجانات التونسية الكبرى كقرطاج وسوس و بنزرت..

لكن نقطة التحول في مسار جيل الغيوان وجلال جلان هي الحادث المميت و المشكوك في أمره الذي راح ضحيته حسن بحرا وعلي الطاهري وهما من أعمدة المجموعة بعد رجوعهما من حفلة فنية بمدينة سوس التونسية.

 

بعد الحادث بأيام،قرر جلال جلان الاستقرار في الديار الفرنسية،وتغيير مساره الفني نحو مجموعة – كارت سيجور – التي كانت في بداياتها الفنية بفرنسا،حيث عرف جلال جلان النجاح من جديد مع مجموعته الجديدة من خلال أغنية – يا الرايح- التي أداها رشيد طه أحد أعضاء المجموعة آنذاك قبل الانفصال في  ما بعد.

 

وعرفت – كارت سيجور – نجاحاتها خلال فترة الثمانينات بالعديد من الدول الأوروبية وخاصة في أمريكا لكونها أول مجموعة جمعت ما هو غربي و عربي وكانت اللبنة الأولى لظهور فن الراي في جميع بقاع العالم من خلال الشاب خالد وفضيل ومامي غيرهم..

وفي التسعينيات،انتقل جلان لأنواع موسيقية جديدة،حيث كان من المؤسسين للموسيقى المختلطة – الفيزيون- وكان من أوائل الفنانين الذي مزجوا الفلكلور المغربي كالملحون و كناوة مع الموسيقى العالمية من خلال تعامله مع المعلمين الكبار في فن كناوة كالمعلم باكبو مولاي حمد و المعلم عبد الكبير ميشان و المعلم حجوب وغيرهم،كما تعامل مع العديد من الفنانين المغاربة كالفنانة سمية عبد العزيز من خلال ألبوم – سمية تغني ناظم الغزالي-

وفي سنة 2002 أعاد جلال جلان إحياء مجموعته الأم جيل الغيوان مع كوكبة من الفنانين الشباب،وأدخل عليها تغييرات من حيث التيمات الموسيقية كثرات الملحون و الغيواني شعبي و الفلكلور الحساني بالإضافة إلى التيمات العالمية،كالجاز و البلوز و الروك..

وفي أواسط الألفينات ظهرت عدة مجموعات مغربية تحت مسمى جيل الغيوان أبرزها مجموعة من مدينة سلا و التي انتحلت الاسم الفني لمجموعة عمرت قرابة 40 سنة،وفي تصريحه لهوارة 44 قال جلال جلان أنه سيتخذ جميع الإجراءات القانونية ضد هته المجموعات التي لم تحترم التاريخ الفني للأعضاء المؤسسين لجيل الغيوان و أنه سيقدم مجموعة جيل الغيوان الحقيقية في مهرجان موازين بليلة الأغنية الغيوانية لتوضيح  اللبس الذي أصاب الجمهور من خلال قرصنة اسم المجموعة.

ويضرب جلال جلان موعدا فنيا مع عشاق جيل الغيوان على منصة  سلا يوم الجمعة 24 ماي على الساعة التاسعة ليلا وبعدها سيكون جلال جلان ضيفا على العديد من المحطات الإذاعية الخاصة بعد سنين من الغياب و التغييب الإعلامي عن الساحة الفنية المغربية..


 

 


1245

0






 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



عيد الموسيقى يكمل عقده الثالث

الرباط تحتفي بليلى علوي

الرباط تحتفي بعلوي

مهرجان كناوة يبقى وفيا لجمهوره

عمر الرداد يعود من بوابة السينما

مهارات الزواج الناجح

الثورة المصرية في رمضان

الفنانون التونسيون المهمشون يعودون عبر بوابة قرطاج

الثمن الاقتصادي للثورات العربية

نزاع الدارجة و الفصحى

المغرب بلد عريق

بعد انتقاده كل عام، التليفزيون المغربي يعد بالفرجة في رمضان

كيف تم الإستفتاء على الدستور

الفنان المغربي الكبير حمادي عمور يقول: احب الصحافة و أكره رجال السياسة

الثلث الناجي في البرلمان المغربي يعود مرة أخرى

قصة مجموعة إزنزارن مع الإعلام الرسمي ولعبة الاختفاء والظهور

الاسواق المغربية تلتهب مع بداية الشهر الفضيل

أسباب فشل ثورة 20 فبراير بالمغرب

على المظلوم أن يعتذر لظالمه

التلفزيون المغربي يضيع فرصة تاريخية لمصالحة مشاهديه





 
قناة 44

زوجة شباط البرلمانية متهمة بالنصب و 'الهريف'


كلام خطير من طرف زوجة الفنان أحمد الله رويشة ضد زوجها


من قلب منزل محمد البسطاوي تحكي زوجته نجاة النجارآخرلحظاتها مع الفقيد


شاب يسرق أموال عجوز سيعالج بها السرطان


لو زارك الحبيب :التكافل - المال- الأبناء


الشارع المغربي “يحاكم” أوزين والجامعة


الخدامات مرة أخرى..خدامة تقتل طفلة مشغليها رغم معرفتها بوجود الكاميرا


أول مغربي تصور مع كريستيانو رونالدو مع مومو


المغاربة ديما كيجو حتى الاخر أو كيعوروها


آخر ما قاله البسطاوي لحنان الفاضلي


مواجهة نارية بين شيخ جزائري مثلي جنسي و الشيخ سار


ثروة الملك و الشعب على طريقة السكيزوفرين

 
رأي و آراء

مليون سنة سجن


حين يتكلم العالم عن شخصيات مغربية


براءة حماس مع وقف التنفيذ !

 
العين الحمرا

عاودها، نمخك !!!

 
تيفيناغ

العصبة الامازيغية لحقوق الانسان انشطة تكوينية حول الامازيغية و حقوق الانسان

 
شؤون دينية

اعتقال مندوب للأوقاف متلبسا بتلقي رشوة بالنواصر

 
بالدارجة

حكومة الجلالب والقوالب

 
وفيات و تعازي

عباقرة السياسة و الفن في انقراض بالمغرب..صدمة جديدة للمغاربة بوفاة البسطاوي

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  هوارة

 
 

»  مع الحدث

 
 

»  سياسة

 
 

»  قناة 44

 
 

»  هموم المجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  رياضة

 
 

»  حوادث

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»  فنون

 
 

»  موسيقى

 
 

»  ثقافة

 
 

»  صحافة و إعلام

 
 

»  رأي و آراء

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  إشاعات

 
 

»  تيفيناغ

 
 

»  بالدارجة

 
 

»  ضيف و حوار

 
 

»  فلاحة

 
 

»  سياحة

 
 

»  شعر و أدب

 
 

»  تاريخ و أساطير

 
 

»  علوم و تكنولوجيا

 
 

»  تربية و تعليم

 
 

»  دنيا الأطفال

 
 

»  دليل الأسرة

 
 

»  صحة

 
 

»  سيدتي آنستي

 
 

»  ملتقى العشاق

 
 

»  طرائف و مستملحات

 
 

»  مواهب

 
 

»  أخبار السوق

 
 

»  مهن و حرف

 
 

»  قضاء و قانون

 
 

»  شكايات

 
 

»  احتياجات خاصة

 
 

»  مدونات

 
 

»  منوعات

 
 

»  كاريكاتير و تصوير

 
 

»  انتخابات 2011

 
 

»  أفراح ومسرات

 
 

»  جمعيات و منظمات

 
 

»  وفيات و تعازي

 
 

»  رمضان 2012

 
 

»  السيرة النبوية

 
 

»  إبداعات الشباب

 
 

»  مساعدات اجتماعية

 
 

»  رمضان 2013

 
 

»  أطباق و أذواق

 
 

»  العين الحمرا

 
 
مساعدات اجتماعية

حساب على "تويتر" لجمع التبرعات لضحايا فيضانات الجنوب

 
شكايات

طبيب مغربي معتصم بمطار الدار البيضاء، يهدد بإضراب عن الطعام إذا ما لم يسمح لزوجته ولأبنائه من الدخل

 
الأكثر مشاهدة

ذكريات من هوارة


أغاني الأطفال... موضة تجارية أم قرار فني؟


هجوم مغربي على مواقع الكترونية اسبانية بسبب استقبال الجندي الاسرائيلي شاليط في الكلاسيكو

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة