عنوان جديد لمراسلة جريدة هوارة 44 :masterhouara44@gmail.com         بثر يد احد رجال التبوردة بموسم ايموران             لفائدة من يتم تمييع الإعلام بإقليم تارودانت؟             مهرجان التبوريدة والفروسية الأول بأولاد التايمة             تلميذة من الكردان تصارع الصمم.. تحتاج لعملية جراحية عاجلة لمتابعة دراستها             “إدوكان”..النعل الأمازيغي الذي تعايش مع اللباس العصري والتقليدي             اسبانيا تعترف باعتراضها زورق الملك             المنشدة الفلسطينية ميس شلش تحتفل بنصر حماس خلال مهرجان بمدينة تمارة             الحسنية تخرج رسميا من السباق على كأس العرش بعد هزيمة جديدة في الجديدة             رقم قياسي لللاعبين المغاربة بالبطولة الهولندية             بيع قطعة من كعكة زفاف الأميرة ديانا مقابل 1375 دولارا             اللاعب والممثل الامريكي أوجاي سمبسون يعتنق الاسلام             طرد طالبة من الصف بأمريكا لأنها قالت “رحمك الله”             لا تربية ولا رياضة ولا فلسفة ولا تاريخ في مناهج الدولة الاسلامية             شرطي مصري يغتصب فتاة معاقة ذهنياً داخل القسم             فقاعة عملاقة تحيط بنا دون أن ننتبه             مدافع المياه القوية لمواجهة ظاهرة التبول في شوارع الهند             بدلة أوباما الفاتحة نجمة تويتر             غواصة صينية صاروخية تتجاوز سرعة الصوت             إجازة أطفال غزة الصيفية… “موت” و”أشلاء” و”بكاء”             النائب البريطاني المؤيد للفلسطينيين جورج جالاوي يتعرض لهجوم في لندن             واشنطن ترتدي قناع العصابات لمواجهة 'الدولة الاسلامية' على تويتر             مصر: السجن المؤبد لمرشد الإخوان و7 آخرين والإعدام لستة في أحداث مسجد الاستقامة             وزير الداخلية التونسي يقر بوجود تهديدات أمنية تستهدف المسار الانتخابي             اتفاق وقف النار أدخل الإحباط في قلوب الإسرائيليين             محطة الجزيرة تعين داعشيا اردنيا كان قد هدد بحرق نصف عمان مديرا لها             ابو مازن يضرب حماس تحت الحزام             فتاة تبتلع هاتفها كي لا يكشف خطيبها خيانتها             القميص رقم 3 لتشابي الونسو ورقم 5 لمهدي في بايرن ميونيخ             لقجع يكشف أسرار التعاقد مع الزاكي ويتوعد المدربين و المفسدين بأشد العقوبات             برادة : فوز مارسيليا أهم من تسجيلي الأهداف             عويطة: عائلتي رجاوية وخانني التعبير             ثورة إفريقية في طنجة بعد مقتل مهاجر سنيغالي             وفاة فتاة بأحد المصحات باكادير بعد إجراءها عملية لجراحية بسيطة..             التقرير العام للدورة الثانية لمهرجان الدشيرة للفنون التشكيلية من 18 إلى 28 غشت 2014             سكان اداومومن يحتجون ضد خروقات توزيع الدقيق المدعم والسلطة المحلية خارج التغطية             تسريب استمارات للإحصاء بها أسئلة غريبة تشعل الفايسبوك             مريم بورحيل: حضرت المغرب على نفقة الملك وبعد توشيحي استقبلتني الأميرة لالة سلمى             النقيب عبد الرحمان بنعمر: لن أقبل أن أجعل مكتبي محلا للتخابر في قضية يتابع فيها حقوقيين أو صحفيين             صحف أمريكية تلاحق ولي العهد الأمير الحسن ..وتصفه بـالإمبراطور الأخير             فرنسا تسخر مجلتها الأولى للاساءة للملك             متى تتذكر حكومة بنكيران ملف الثغور المغربية المحتلة بالشمال؟             المغرب يقتني أقوى نظام دفاع جوي في العالم             حرب دينية و اقتصادية قبل شهور من تفعيل الأبناك الاسلامية             جماعة العدل و الإحسان: نقط قوتها و ضعفها وتوصيات القصر في كيفية التعامل معها            

هوارة

لفائدة من يتم تمييع الإعلام بإقليم تارودانت؟


مهرجان التبوريدة والفروسية الأول بأولاد التايمة


تلميذة من الكردان تصارع الصمم.. تحتاج لعملية جراحية عاجلة لمتابعة دراستها


سكان اداومومن يحتجون ضد خروقات توزيع الدقيق المدعم والسلطة المحلية خارج التغطية


سيدة من تارودانت تفضح 'صحاب اللحي' و الدواعش الجدد وتتهم زوجها بالشذوذ و النفوذ وتدعو الملك للتدخل

 
أقلام حرة

لحليمي يراوغ ولا انتصار للأمازيغ في معركة الإحصاء


بل هي بداية الدولة العربية


تبا للنضال و رجاله و المناضلين جميعا


مرض حُبْ الكراسي

 
شعر و أدب

(كتارا) منصة إبداعية جديدة في تاريخ الرواية العربية تنطلق بها نحو العالمية

 
تاريخ و أساطير

ثورة الملك والشعب:محطة تاريخية بارزة في مسيرة النضال الذي خاضه المغاربة عبر عقود

 
ضيف و حوار

بعد نجاح مسلسل زينة الفنانة المغربية سحر الصديقي تكشف أسرار وكواليس في حوار صريح

 
رياضة

الحسنية تخرج رسميا من السباق على كأس العرش بعد هزيمة جديدة في الجديدة

 
فنون

روبين ويليامز عاش 'لاجئا كوميديا' هاربا من الاكتئاب

 
موسيقى

المنشدة الفلسطينية ميس شلش تحتفل بنصر حماس خلال مهرجان بمدينة تمارة

 
منوعات

الموسم والمهرجان السنوي للطماطم في إسبانيا

 
سيدتي آنستي

مغربية تفوز بلقب ملكة جمال الإنسانية

 
دليل الأسرة

كاتب سعودي متزوج من مغربية يكشف سر تهافت الخليجيين على المغربيات

 
دنيا الأطفال

إجازة أطفال غزة الصيفية… “موت” و”أشلاء” و”بكاء”

 
إبداعات الشباب

أنة متقاعد ..؟؟

 
أخبار السوق

بيع قطعة من كعكة زفاف الأميرة ديانا مقابل 1375 دولارا

 
كاريكاتير و تصوير

الدوزي و لخصم مع غزة من إسبانيا

 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
 

الفنان المغربي جلال جلان أحد أعمدة الأغنية الغيوانية يعانق جمهوره المغربي من جديد


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 ماي 2013 الساعة 48 : 19


 

 

آيات وصفي        

يعود الفنان المغربي الكبير جلال جلان لمعانقة الجمهور المغربي بعد غياب طويل في الديار الفرنسية من خلال مهرجان موازين 2013

ويعتبر جلال جلان من أعمدة الموجة الغيوانية وأحد مؤسسيها من خلال مجموعة جيل الغيوان في سبعينيات القرن الماضي و بالضبط سنة 1974

ولد جلال جلان في خمسينيات القرن الماضي بالحي الذي خرجت منه الموجة الغيوانية،وهو الحي المحمدي و بالضبط درب مولاي الشريف الشهير،وكان قد تشبع بالفكر الثوري الذي كان سائدا في الستينيات و بداية السبعينات من خلال تردده على دار السباب الوحيدة في الحي المحمدي و التي كان يجتمع داخلها جميع رواد الموجه الغيوانية من ناس الغيوان و لمشاهب و تاكادا..

جلال جلان جرب خطواته الأولى فوق الخشبة من خلال الفرقة المسرحية – رواد الخشبة – وبعد تجربة ناجحة مع الفرقة،انتقل للاشتغال مع أحد رواد المسرح المغربي الفنان الكبير الطيب الصديقي من خلال فرقته – مسرح الناس – وذلك بعد الأحداث السياسية العصيبة التي عرفتها الدارالبيضاء سنة 1965

واستمر جلال فوق خشبة المسرح لمدة خمس سنوات إلى غاية 1970 وهي السنة السوداء في تاريخ فرقة مسرح الناس بعد فشل جولتها العربية و الأوروبية

 

بعدها غير جلان مساره الفني نحو الغناء و بالضبط سنة 1974 عندما أسس لمجموعة جيل الغيوان بمساندة الراحل العربي باطما و الممثل الكبير محمد الخلفي

وبعد سنوات من تأسيس المجموعة،كانت الخطوة الأكبر في تاريخ جيل الغيوان هي مشاركتهم في سهرة كبرى بعد تخلف مجموعة ناس الغيوان للحضور..و ضمت السهرة كبار المطربين المغاربة كعميد الأغنية المغربية عبد الوهاب الدكالي و عندليب المغرب محمد الحياني وغيرهم،ولاقت المجموعة استحسان الجمهور الحاضر و الجمهور الذي كان وراء شاشة التلفزيون.

وبعد هذا النجاح تقاطرت العروض الفنية على المجموعة واستقرت على عرض شركة تونسية سنة 1978 انتقلت من خلاله جيل الغيوان لتونس لمدة 3 سنوات،عرفت فيها أزهى أيامها بعد مشاركاتها الناجحة في العديد من الدول العربية و الاوروبية،كم شاركت المجموعة في أهم المهرجانات التونسية الكبرى كقرطاج وسوس و بنزرت..

لكن نقطة التحول في مسار جيل الغيوان وجلال جلان هي الحادث المميت و المشكوك في أمره الذي راح ضحيته حسن بحرا وعلي الطاهري وهما من أعمدة المجموعة بعد رجوعهما من حفلة فنية بمدينة سوس التونسية.

 

بعد الحادث بأيام،قرر جلال جلان الاستقرار في الديار الفرنسية،وتغيير مساره الفني نحو مجموعة – كارت سيجور – التي كانت في بداياتها الفنية بفرنسا،حيث عرف جلال جلان النجاح من جديد مع مجموعته الجديدة من خلال أغنية – يا الرايح- التي أداها رشيد طه أحد أعضاء المجموعة آنذاك قبل الانفصال في  ما بعد.

 

وعرفت – كارت سيجور – نجاحاتها خلال فترة الثمانينات بالعديد من الدول الأوروبية وخاصة في أمريكا لكونها أول مجموعة جمعت ما هو غربي و عربي وكانت اللبنة الأولى لظهور فن الراي في جميع بقاع العالم من خلال الشاب خالد وفضيل ومامي غيرهم..

وفي التسعينيات،انتقل جلان لأنواع موسيقية جديدة،حيث كان من المؤسسين للموسيقى المختلطة – الفيزيون- وكان من أوائل الفنانين الذي مزجوا الفلكلور المغربي كالملحون و كناوة مع الموسيقى العالمية من خلال تعامله مع المعلمين الكبار في فن كناوة كالمعلم باكبو مولاي حمد و المعلم عبد الكبير ميشان و المعلم حجوب وغيرهم،كما تعامل مع العديد من الفنانين المغاربة كالفنانة سمية عبد العزيز من خلال ألبوم – سمية تغني ناظم الغزالي-

وفي سنة 2002 أعاد جلال جلان إحياء مجموعته الأم جيل الغيوان مع كوكبة من الفنانين الشباب،وأدخل عليها تغييرات من حيث التيمات الموسيقية كثرات الملحون و الغيواني شعبي و الفلكلور الحساني بالإضافة إلى التيمات العالمية،كالجاز و البلوز و الروك..

وفي أواسط الألفينات ظهرت عدة مجموعات مغربية تحت مسمى جيل الغيوان أبرزها مجموعة من مدينة سلا و التي انتحلت الاسم الفني لمجموعة عمرت قرابة 40 سنة،وفي تصريحه لهوارة 44 قال جلال جلان أنه سيتخذ جميع الإجراءات القانونية ضد هته المجموعات التي لم تحترم التاريخ الفني للأعضاء المؤسسين لجيل الغيوان و أنه سيقدم مجموعة جيل الغيوان الحقيقية في مهرجان موازين بليلة الأغنية الغيوانية لتوضيح  اللبس الذي أصاب الجمهور من خلال قرصنة اسم المجموعة.

ويضرب جلال جلان موعدا فنيا مع عشاق جيل الغيوان على منصة  سلا يوم الجمعة 24 ماي على الساعة التاسعة ليلا وبعدها سيكون جلال جلان ضيفا على العديد من المحطات الإذاعية الخاصة بعد سنين من الغياب و التغييب الإعلامي عن الساحة الفنية المغربية..


 

 


1038

0






 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



عيد الموسيقى يكمل عقده الثالث

الرباط تحتفي بليلى علوي

الرباط تحتفي بعلوي

مهرجان كناوة يبقى وفيا لجمهوره

عمر الرداد يعود من بوابة السينما

مهارات الزواج الناجح

الثورة المصرية في رمضان

الفنانون التونسيون المهمشون يعودون عبر بوابة قرطاج

الثمن الاقتصادي للثورات العربية

نزاع الدارجة و الفصحى

المغرب بلد عريق

بعد انتقاده كل عام، التليفزيون المغربي يعد بالفرجة في رمضان

كيف تم الإستفتاء على الدستور

الفنان المغربي الكبير حمادي عمور يقول: احب الصحافة و أكره رجال السياسة

الثلث الناجي في البرلمان المغربي يعود مرة أخرى

قصة مجموعة إزنزارن مع الإعلام الرسمي ولعبة الاختفاء والظهور

الاسواق المغربية تلتهب مع بداية الشهر الفضيل

أسباب فشل ثورة 20 فبراير بالمغرب

على المظلوم أن يعتذر لظالمه

التلفزيون المغربي يضيع فرصة تاريخية لمصالحة مشاهديه





 
قناة 44

التعليم والنسل عند الدواعش


إيكو يرد على سعد المجرد وصحاب كيلي ميني ديال السطل البارد


بوزبال هزو الماء وضربو الضو في تحدي السطل ديال الثلج


سيدات سوريات يضربن فيلق من الدواعش الذين سقطوا في أيدي الجيش السوري


نايضة بين الميلودي و الداودي..الضرب تحت الحزام


الله ينجينا من المايو الشرعي و المايو غير الشرعي


رشيد شُوووووو...هة و إستحماره للشعب المغربي


حقيقة تحدي الفنانين المغاربة لدلو الماء المثلج


لاعب الرجاء سعيد فتاح يرد على انتشار فيديو الفضيحة اللاأخلاقية


مصريين من نوع خاص عايشين الحياة ولي بغا يموت يموت..


مغربي يتحدى صحاب اللحي ويطالب الحكام العرب بإباداتهم


طفلة تقتل مدربها أثناء تمارين تعليم الرماية

 
رأي و آراء

نحو سياسة جريئة ضد جرائم الاحتلال !


اين فقهاء المسلمين من إجرام داعش؟


كارثة سبايكر التي هزت الرأي العام العراقي !!!؟؟

 
العين الحمرا

سئمنا فوضى الشمال

 
تيفيناغ

“إدوكان”..النعل الأمازيغي الذي تعايش مع اللباس العصري والتقليدي

 
شؤون دينية

اللاعب والممثل الامريكي أوجاي سمبسون يعتنق الاسلام

 
بالدارجة

نبذة حول المثل الشعبي

 
وفيات و تعازي

وفاة الشاعر الفلسطيني سميح القاسم...

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  هوارة

 
 

»  مع الحدث

 
 

»  سياسة

 
 

»  قناة 44

 
 

»  هموم المجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  رياضة

 
 

»  حوادث

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»  فنون

 
 

»  موسيقى

 
 

»  ثقافة

 
 

»  صحافة و إعلام

 
 

»  رأي و آراء

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  إشاعات

 
 

»  تيفيناغ

 
 

»  بالدارجة

 
 

»  ضيف و حوار

 
 

»  فلاحة

 
 

»  سياحة

 
 

»  شعر و أدب

 
 

»  تاريخ و أساطير

 
 

»  علوم و تكنولوجيا

 
 

»  تربية و تعليم

 
 

»  دنيا الأطفال

 
 

»  دليل الأسرة

 
 

»  صحة

 
 

»  سيدتي آنستي

 
 

»  ملتقى العشاق

 
 

»  طرائف و مستملحات

 
 

»  مواهب

 
 

»  أخبار السوق

 
 

»  مهن و حرف

 
 

»  قضاء و قانون

 
 

»  شكايات

 
 

»  احتياجات خاصة

 
 

»  مدونات

 
 

»  منوعات

 
 

»  كاريكاتير و تصوير

 
 

»  انتخابات 2011

 
 

»  أفراح ومسرات

 
 

»  جمعيات و منظمات

 
 

»  وفيات و تعازي

 
 

»  رمضان 2012

 
 

»  السيرة النبوية

 
 

»  إبداعات الشباب

 
 

»  مساعدات اجتماعية

 
 

»  رمضان 2013

 
 

»  أطباق و أذواق

 
 

»  العين الحمرا

 
 
مساعدات اجتماعية

نداء عاجل للمواطنين من أجل التبرع بالدم…

 
شكايات

الاعتداء على مهاجر مغربي بمدينة العيون والشرطة تتقاعس في التحقيق مع المعتدين

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة