بعد تملصه من أداء ثمن الشوكولاطة..الوزير الكروج يهرب من أداء فاتورة مأدبة غداء ب12 مليون             .محامي يهودي يطلب الانضمام إلى حزب بنكيران الإسلامي             دول الخليج تستعين بقوات احتياط من المغرب             المذيعة اليمنية انتصار عبد الجليل ترد بلغة الواثقة على المغاربة الساخرين من لغتها الفرنسية'فيديو             قناة ميدي 1 تي في تنتج أضخم عمل تلفزيوني لرمضان المقبل             القبض على ستة مشرملين في تارودانت             حكومة بنكيران تتربص بحسابات المغاربة البنكية لتحصيل الضرائب             بندر بن سلطان رئاسة الاستخبارات السعودية المعزول كان يريد اسقاط النظام السوري من قصره في المغرب             البنك الشعبي المغربي يتحول لبنك غير شعبي و غير مغربي في ظل حكومة بنكيران             بنكيران ممنوع من دخول مصر             عالم فلكي بريطاني : يوم القيامة وفناء الارض سيكون بعد شهرين             واتساب و فايبر... ثغرات أمنية تحت المجهر             حي الاميركان ... رواية لبنانية عن الحركات الجهادية في طرابلس             جريدة الشعب المصرية تتهم المذيع وائل الابراشي بارتكاب فضائح اخلاقية وتهريب ملايين الجنيهات             باسم يوسف يهدد الامن القومي لمصر‎             مرتضى منصور ... لم يتمكن من جمع التوكيلات المطلوبة ... فلجأ الى فيلم هندي لتبرير انسحابه             تخزين المواد الغذائية في الجزائر تحسبًا لأزمة تعقب الانتخابات             مفاجأة:مندوب ليبيا بالأمم المتحدة يؤكد أن أعضاء بالبرلمان الليبي خطفوا السفير الأردني             إطلاق المفاوضات بين المغرب والاتحاد الأوروبي حول شروط ولوج الفواكه والخضر المغربية             تنديد حمامة ..؟؟             جمهور برشلونة للاعبين: أنتم مرتزقة!             فالفيردي: ميسي لا يملك أرنبًا يُخرجه من قبعته!             داني الفيش يعتذر لمشجعي برشلونه بعد الهزيمة في نهائي كأس اسبانيا             وفاة الأسطورة غابرييل غارسيا ماركيز             البيضاء تقرر السبت في مصير وقف تزويد السوق بقنينات الغاز             إمام مغربي متورط في تسيير شبكة للدعارة في فرنسا             تراجع شعبية الدبوز وكاد المالح في فرنسا             الحكومة ترد على النقابات: لا زيادات في الأجور البلاد مازالت في أزمة             فيديو:شاب يضرم النار في جسده داخل محكمة الجديدة             برّق ماتقجع             تقرير حول ملتقى إدرنان في دورته الأولى             تاوريرت المحطة السادسة و العشرين من حملة التضامن الوطني مع محمد راضي الليلي             العدد الرابع من جريدة 'مواقف' في الأكشاك المغربية             أنماط نوم اﻷزواج تكشف طبيعة علاقتهم             من هي السيدة صاحبة فيديو 'الرجل الكلب'؟             سارقة حسناء نهبت متاجر بريطانية وأرهقت السلطات             اشتباكات وتخريب وحرق لصناديق الاقتراع عبر 5 ولايات جزائرية             بن فليس: لا أتمنى تفاقم الأزمة فأنا رجل سلام             إحساس بالفوز وتحضير للاحتفال قبل إعلان النتائج بمداومة بوتفليقة             لأول مرة في سوس.. انطلاقة فعاليات' إجنايت' بالجامعة الدولية لأكادير             أعضاء في الأمانة الوطنية للإتحاد المغربي للشغل يطالبون بالحرية الفورية لمعتقلي مسيرة 6 أبريل             المجتمع المدني يشيد بعمل كتابة النيابة العامة بمحكمة إنزكان             أصحاب البارصا             نصف وزراء حكومة بنكيران 'نكرة' وبدون وقع عند ملايين المغاربة            

هوارة

القبض على ستة مشرملين في تارودانت


سي الرّايس


أسرة تتعذب ليلا نهارا بأولاد تايمة والمسؤولون في دار غفلون


درك الكردان يعتقل عصابة إجرامية بتهمة السطو على ضيعة فلاحية بدوار ولاد علي


لوزيعة في سوق السمك باولادتايمة بمباركة نائب بودلال

 
أقلام حرة

متى ستستطيع الانتخابات بالجزائر تغيير رئيس انتهت ولايته؟


المسؤولية الإجتماعية الأخلاقية


زواج بنكيران وعنوسة جماعة العدل والإحسان


الصيف أقبل.. ولحم الإنسان...

 
شعر و أدب

حي الاميركان ... رواية لبنانية عن الحركات الجهادية في طرابلس

 
تاريخ و أساطير

هكذا قتل المولى إسماعيل 20 ألف شخص

 
ضيف و حوار

الفزازي يتحدث عن الملك و الرميد و الارهاب و الزمزمي و خطباء المساجد في حوار مثير

 
رياضة

جمهور برشلونة للاعبين: أنتم مرتزقة!

 
فنون

تراجع شعبية الدبوز وكاد المالح في فرنسا

 
موسيقى

هيفا وهبي خطر على الأطفال في مصر!

 
منوعات

اكتشاف مقبرة.. جثثها لم تتحلل منذ 800 عام

 
سيدتي آنستي

توجد في أوكرانيا مجموعة وكالات تعمل عبر الانترنت، لبيع العرائس للأجانب، وجميعها تعد الرجال من كافة أ

 
دليل الأسرة

أنماط نوم اﻷزواج تكشف طبيعة علاقتهم

 
دنيا الأطفال

متى يبدأ طفلك في ارتداء ملابسه بنفسه؟

 
إبداعات الشباب

تنديد حمامة ..؟؟

 
أخبار السوق

البيضاء تقرر السبت في مصير وقف تزويد السوق بقنينات الغاز

 
كاريكاتير و تصوير

تشرميلة

 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
 

الفنان المغربي جلال جلان أحد أعمدة الأغنية الغيوانية يعانق جمهوره المغربي من جديد


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 ماي 2013 الساعة 48 : 19


 

 

آيات وصفي        

يعود الفنان المغربي الكبير جلال جلان لمعانقة الجمهور المغربي بعد غياب طويل في الديار الفرنسية من خلال مهرجان موازين 2013

ويعتبر جلال جلان من أعمدة الموجة الغيوانية وأحد مؤسسيها من خلال مجموعة جيل الغيوان في سبعينيات القرن الماضي و بالضبط سنة 1974

ولد جلال جلان في خمسينيات القرن الماضي بالحي الذي خرجت منه الموجة الغيوانية،وهو الحي المحمدي و بالضبط درب مولاي الشريف الشهير،وكان قد تشبع بالفكر الثوري الذي كان سائدا في الستينيات و بداية السبعينات من خلال تردده على دار السباب الوحيدة في الحي المحمدي و التي كان يجتمع داخلها جميع رواد الموجه الغيوانية من ناس الغيوان و لمشاهب و تاكادا..

جلال جلان جرب خطواته الأولى فوق الخشبة من خلال الفرقة المسرحية – رواد الخشبة – وبعد تجربة ناجحة مع الفرقة،انتقل للاشتغال مع أحد رواد المسرح المغربي الفنان الكبير الطيب الصديقي من خلال فرقته – مسرح الناس – وذلك بعد الأحداث السياسية العصيبة التي عرفتها الدارالبيضاء سنة 1965

واستمر جلال فوق خشبة المسرح لمدة خمس سنوات إلى غاية 1970 وهي السنة السوداء في تاريخ فرقة مسرح الناس بعد فشل جولتها العربية و الأوروبية

 

بعدها غير جلان مساره الفني نحو الغناء و بالضبط سنة 1974 عندما أسس لمجموعة جيل الغيوان بمساندة الراحل العربي باطما و الممثل الكبير محمد الخلفي

وبعد سنوات من تأسيس المجموعة،كانت الخطوة الأكبر في تاريخ جيل الغيوان هي مشاركتهم في سهرة كبرى بعد تخلف مجموعة ناس الغيوان للحضور..و ضمت السهرة كبار المطربين المغاربة كعميد الأغنية المغربية عبد الوهاب الدكالي و عندليب المغرب محمد الحياني وغيرهم،ولاقت المجموعة استحسان الجمهور الحاضر و الجمهور الذي كان وراء شاشة التلفزيون.

وبعد هذا النجاح تقاطرت العروض الفنية على المجموعة واستقرت على عرض شركة تونسية سنة 1978 انتقلت من خلاله جيل الغيوان لتونس لمدة 3 سنوات،عرفت فيها أزهى أيامها بعد مشاركاتها الناجحة في العديد من الدول العربية و الاوروبية،كم شاركت المجموعة في أهم المهرجانات التونسية الكبرى كقرطاج وسوس و بنزرت..

لكن نقطة التحول في مسار جيل الغيوان وجلال جلان هي الحادث المميت و المشكوك في أمره الذي راح ضحيته حسن بحرا وعلي الطاهري وهما من أعمدة المجموعة بعد رجوعهما من حفلة فنية بمدينة سوس التونسية.

 

بعد الحادث بأيام،قرر جلال جلان الاستقرار في الديار الفرنسية،وتغيير مساره الفني نحو مجموعة – كارت سيجور – التي كانت في بداياتها الفنية بفرنسا،حيث عرف جلال جلان النجاح من جديد مع مجموعته الجديدة من خلال أغنية – يا الرايح- التي أداها رشيد طه أحد أعضاء المجموعة آنذاك قبل الانفصال في  ما بعد.

 

وعرفت – كارت سيجور – نجاحاتها خلال فترة الثمانينات بالعديد من الدول الأوروبية وخاصة في أمريكا لكونها أول مجموعة جمعت ما هو غربي و عربي وكانت اللبنة الأولى لظهور فن الراي في جميع بقاع العالم من خلال الشاب خالد وفضيل ومامي غيرهم..

وفي التسعينيات،انتقل جلان لأنواع موسيقية جديدة،حيث كان من المؤسسين للموسيقى المختلطة – الفيزيون- وكان من أوائل الفنانين الذي مزجوا الفلكلور المغربي كالملحون و كناوة مع الموسيقى العالمية من خلال تعامله مع المعلمين الكبار في فن كناوة كالمعلم باكبو مولاي حمد و المعلم عبد الكبير ميشان و المعلم حجوب وغيرهم،كما تعامل مع العديد من الفنانين المغاربة كالفنانة سمية عبد العزيز من خلال ألبوم – سمية تغني ناظم الغزالي-

وفي سنة 2002 أعاد جلال جلان إحياء مجموعته الأم جيل الغيوان مع كوكبة من الفنانين الشباب،وأدخل عليها تغييرات من حيث التيمات الموسيقية كثرات الملحون و الغيواني شعبي و الفلكلور الحساني بالإضافة إلى التيمات العالمية،كالجاز و البلوز و الروك..

وفي أواسط الألفينات ظهرت عدة مجموعات مغربية تحت مسمى جيل الغيوان أبرزها مجموعة من مدينة سلا و التي انتحلت الاسم الفني لمجموعة عمرت قرابة 40 سنة،وفي تصريحه لهوارة 44 قال جلال جلان أنه سيتخذ جميع الإجراءات القانونية ضد هته المجموعات التي لم تحترم التاريخ الفني للأعضاء المؤسسين لجيل الغيوان و أنه سيقدم مجموعة جيل الغيوان الحقيقية في مهرجان موازين بليلة الأغنية الغيوانية لتوضيح  اللبس الذي أصاب الجمهور من خلال قرصنة اسم المجموعة.

ويضرب جلال جلان موعدا فنيا مع عشاق جيل الغيوان على منصة  سلا يوم الجمعة 24 ماي على الساعة التاسعة ليلا وبعدها سيكون جلال جلان ضيفا على العديد من المحطات الإذاعية الخاصة بعد سنين من الغياب و التغييب الإعلامي عن الساحة الفنية المغربية..


 

 


774

0






 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



عيد الموسيقى يكمل عقده الثالث

الرباط تحتفي بليلى علوي

الرباط تحتفي بعلوي

مهرجان كناوة يبقى وفيا لجمهوره

عمر الرداد يعود من بوابة السينما

مهارات الزواج الناجح

الثورة المصرية في رمضان

الفنانون التونسيون المهمشون يعودون عبر بوابة قرطاج

الثمن الاقتصادي للثورات العربية

نزاع الدارجة و الفصحى

المغرب بلد عريق

بعد انتقاده كل عام، التليفزيون المغربي يعد بالفرجة في رمضان

كيف تم الإستفتاء على الدستور

الفنان المغربي الكبير حمادي عمور يقول: احب الصحافة و أكره رجال السياسة

الثلث الناجي في البرلمان المغربي يعود مرة أخرى

قصة مجموعة إزنزارن مع الإعلام الرسمي ولعبة الاختفاء والظهور

الاسواق المغربية تلتهب مع بداية الشهر الفضيل

أسباب فشل ثورة 20 فبراير بالمغرب

على المظلوم أن يعتذر لظالمه

التلفزيون المغربي يضيع فرصة تاريخية لمصالحة مشاهديه





 
قناة 44

عمَرهم عمر الكلب


طيار يثير الفزع في نفس مرافقه بادعائه الموت


الناس فين وصلو في هولاندا أو حنا باقيين سايقين فلابيست


الأميرة سلمى تتجول في سوق شعبي بالداخلة


طفلة مغربية تخطف الاضواء من رئيس الحكومة


التشرميل فيه وفيه


شي بورطابل مزيان ألخوادري


صرخة زوجة قاصر


ريالي ولا برصاوي


أغنية جديدة عن التشرميل


عسكري حتى لموت..بزيرو درهم كنولي ملك


مشرمل يشق رأس مواطن بفأس في العرائش خطيرجداً

 
رأي و آراء

حتى لا ننسى حكايتنا مع الأنظمة العسكرية


سياسة الكرسي الفارغ لن تدعم مغربية الصحراء


المغاربة بين مطرقة التوقيت المستفز وسندان الساعة القديمة والجديدة

 
العين الحمرا

عاش الكيف

 
تيفيناغ

تقرير حول ملتقى إدرنان في دورته الأولى

 
شؤون دينية

شابات مغربيات: إلحادي سببه ظلم الدين وتناقض المجتمع

 
بالدارجة

برّق ماتقجع

 
وفيات و تعازي

وفاة الأسطورة غابرييل غارسيا ماركيز

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  هوارة

 
 

»  مع الحدث

 
 

»  سياسة

 
 

»  قناة 44

 
 

»  هموم المجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  رياضة

 
 

»  حوادث

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»  فنون

 
 

»  موسيقى

 
 

»  ثقافة

 
 

»  صحافة و إعلام

 
 

»  رأي و آراء

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  إشاعات

 
 

»  تيفيناغ

 
 

»  بالدارجة

 
 

»  ضيف و حوار

 
 

»  فلاحة

 
 

»  سياحة

 
 

»  شعر و أدب

 
 

»  تاريخ و أساطير

 
 

»  علوم و تكنولوجيا

 
 

»  تربية و تعليم

 
 

»  دنيا الأطفال

 
 

»  دليل الأسرة

 
 

»  صحة

 
 

»  سيدتي آنستي

 
 

»  ملتقى العشاق

 
 

»  طرائف و مستملحات

 
 

»  مواهب

 
 

»  أخبار السوق

 
 

»  مهن و حرف

 
 

»  قضاء و قانون

 
 

»  شكايات

 
 

»  احتياجات خاصة

 
 

»  مدونات

 
 

»  منوعات

 
 

»  كاريكاتير و تصوير

 
 

»  انتخابات 2011

 
 

»  أفراح ومسرات

 
 

»  جمعيات و منظمات

 
 

»  وفيات و تعازي

 
 

»  رمضان 2012

 
 

»  السيرة النبوية

 
 

»  إبداعات الشباب

 
 

»  مساعدات اجتماعية

 
 

»  رمضان 2013

 
 

»  أطباق و أذواق

 
 

»  العين الحمرا

 
 
مساعدات اجتماعية

مجموعة من الشعراء بالناظور يوجهون نداءا إنسانيا إلى المحسنين

 
شكايات

القصة الكاملة لاعتقال و تدمير حياة "دركي شريف

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة